"أهلا وسهلا مرحبا يا من أتيتم عندنا"
Home » » علماء سلكوا التصوف ولبسوا الخرقة الصوفية

علماء سلكوا التصوف ولبسوا الخرقة الصوفية

Written By Darul Ihsan on Minggu, 21 April 2013 | 13.02


بعض من علماء أهل السنة والجماعة الذين سلكوا التصوف

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد...

يتكرر كل فترة وأخرى من كلام الوهابية اتهامات للصوفية بأنهم جهال ولا يهتمون بالعلم، وأحببت أن أعمل هذه الرسالة جامعاً فيها علماء الصوفية الذين ذكروا في التراجم، وإدراج مؤلفي كتب التراجم للصوفية في ضمن العلماء العاملين الصالحين الربانيين، وذكرهم بأنهم من فضلاء أهل السنة والجماعة 
(لا كما يزعم الوهابية أن الصوفية فرقة خارجة عن أهل السنة والجماعة) .
وقد بدأت بجمع هذه الرسالة من كتاب الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة للحافظ ابن حجر العسقلاني.
أقول بعد الاستعانة بالله : 
هؤلاء علماء أهل السنة والجماعة الذين سلكوا التصوف وكانوا صوفية ونالوا الشرف بذلك، ذكر منهم الحافظ ابن حجر العسقلاني:

1-إبراهيم بن إلياس بن علي جمال الدين الأقصرائي
وكان فاضلا عارفا بطريق الصوفية متواضعا كثير التودد مات 729 [الدرر الكامنة ج1 / ص 5].

2-إبراهيم بن الحسن بن إبراهيم بن حسن بن مسعود
 الصوفي الحمصي المعروف بابن فرعون سمع صحيح البخاري من ابن الشحنة لما قدم عليهم حمص وحدث به وسمع منه ابن ظهيرة وسبط ابن العجمي ولم يعرفا من حاله شيئا
 [الدرر الكامنة ج1/ص 7].

3-إبراهيم بن عبد الله الحراني
كان يعرف بابن الحراني إبراهيم بن عبد الله الحلبي الصوفي أقرأ خلقا كثيرا وكان خيرا مات وقد قارب المائة سنة 799.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 10].

4-إبراهيم بن عبد العظيم بن حصن الأنصاري
 الصوفي الحموي سمع من محمد بن عبد المنعم بن القواس جزء محمد بن يزيد بن عبد الصمد حدث عنه ابن رافع مات سنة 744. [الدرر الكامنة ج1/ص 14].

5- إبراهيم بن عثمان بن أبي نصر الحراني ثم الحلبي المفروسي ابن القيرواني
المجمر بالجامع وخادم الصوفية سمع من أبي العباس بن النصيبي وروى عنه الكمال عمر بن إبراهيم بن العجمي وقال مات في حادي عشر المحرم سنة 731.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 14].

6- إبراهيم بن محمد بن أبي الفتح بن النحاس الشيخ العالم الصالح أبو إسحاق الأنصاري 
من صوفية الأندلس ولد سنة 75 وسمع من زينب بنت مكي وغيرها فأكثر في كبره عن البهاء ابن عساكر وابن الشيرازي ونسخ بعض مسموعاته وكان من خيار الصوفية عبادة وتواضعا وفتوة هكذا ذكره الذهبي في المعجم المختص)
[الدرر الكامنة ج1/ص 23].

7- إبراهيم بن محمد الجويني بن المؤيد بن حمويه الجويني صدر الدينأبو المجامع ابن سعد الدين الشافعي الصوفي. 
[الدرر الكامنة ج1/ص 23].

8- إبراهيم بن محمد بن النحاس بن نصر الله بن إسماعيل بن الخضر بهاء الدين ابن النحاس
ولد سنة نيف وسبعين وسمع من أحمد بن شيبان وزينب بنت مكي وطلب بنفسه فقرأ الكثير وسمع قال الذهبي كان من خيار الصوفية عبادة وتواضعا وفتوة )
[الدرر الكامنة ج1/ص 24].

9- أحمد بن إبراهيم الحزامية بن عبد الرحمن عماد الدين:
 ابن الشيخ أبي إسحاق شيخ الحزامية الواسطي ثم الدمشقي الصوفيولد سنة 657 وتفقه على مذهب الشافعي وتعبد وانقطع. 
[الدرر الكامنة ج1/ص 32].

10- أحمد بن إبراهيم بن معضاد
 الشيخ شهاب الدين ابن الشيخ برهان الدين الجعبري الصوفي
 [الدرر الكامنة ج1/ص 34] .

11- أحمد بن أحمد السعدي بن محمد بن عثمان السعدي الشيخ موفق الدين ابن تاج الدين بن شرف الدين الشارعي الصوفي سمع من جد والده عثمان وهو آخر من حدث عنه بالسماع وسمع من الرضي ابن البرهان في آخرين وحدث سمع منه بعض شيوخنا 
[الدرر الكامنة ج1/ص 31].

12- أحمد بن إسكندر الحسيني الصوفي شهاب الدين ابن صدر الدين أبو ذر وشهرته بأذار. قال الحافظ ابن حجر العسقلاني: قرأت له شرحا على بيتين لابن العربي في كراسة أملأها في رجب سنة 777 [الدرر الكامنة ج1/ص 31].

13- أحمد بن تركان شاه بن أبي الحسن شمس الدين أبو محمدالأقصرائي الصوفي شيخ خانقاه بكتمر بالقرافة وكان أولا صوفيا بسعيد السعداء وله يد في التصوف وكان تلقن الذكر عن الشيخ عبد الله ابن بدر بن علي المراغي وصورته أنه يغمض عينيه ويجمع همته ويقول لا إله إلا الله بانزعاج وذكر أن شيخه أخذ ذلك من الشرف الإسفرائيني سنة 630 عن أبي النجيب السهروردي عن محمود الزنجاني عن أبي الفتوح الغزالي عن أبي العباس النهاوندي عن ابن حبيب عن رويم عن الجنيد عن السري عن معروف عن داود الطائي عن حبيب العجمي عن الحسن البصري عن علي، قال قطب الدين الحلبي في تاريخ مصر الله أعلم بصحة اتصال هذا الإسناد، فقد اشتمل على جملة من المشائخ الصلحاء ومات أحمد سنة 730هـ [الدرر الكامنة ج1/ص 36ٍ].
قلت: وهذا دليل على اتصال سند الصوفية إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإثبات سلوك السلف الصالح لطريق السلوك والتربية المصطلح عليها باسم الصوفية.

14- أحمد بن عبد الكريم البعلي بن أبي بكر بن أبي الحسين البعلي الحنبلي شهاب الدين الصوفي.
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني: وأجاز له ابن القواس وأبو الفضل ابن عساكر وغيرهما وكان خيرا حدث ببلده وبدمشق وأكثروا عنه ومات في عاشر شهر رجب سنة 777 وأجاز لعبد الله بن عبد الله ابن عبد العزيز)
 [الدرر الكامنة ج1/ص 58] .

15- أحمد بن علي بن الزبير بن سليمان بن مظفر الجيلي الدمشقيشمس الدين الشافعي الصوفي بخانقاه الطواويس ولد سنة 635 وسمع على ابن الصلاح سمع عليه مجلدين من السنن الكبير للبيهقي وحدث بهما قال الذهبي كان دينا منطبعا كثير النوافل والتلاوة
 [الدرر الكامنة ج1/ص 69].

16- أحمد بن علي الثغلبي بن محمد بن هارون بن محمد بن هارون بن علي بن حميد الثعلبي الصوفي شهاب الدين بن المحدث أبي الحسن سمع من النجيب والعز الحرانيين وابن الأنماطي وأجاز له جماعة من دمشق وحدث وكان دينا خيرا. 
[الدرر الكامنة ج1/ص 73].

17- أحمد بن محمد الخراساني بن أحمد بن الحسن الخراساني الشيخركن الدين ابن وحيد الدين الصوفي الشافعي )
[الدرر الكامنة ج1/ص 81].

18- أحمد بن إسحاق الهمذاني بن محمد بن المؤيد بن علي الهمذاني الأصل الأبرقوهي
قال عنه الحافظ ابن حجر العسقلاني: حدث عنه أبو العلاء الفرضي والمزي والبرزالي واليعمري والقونوي والذهبي وكان خيرا متواضعا له كرامات وله تلامذة وكان يعرف بين الصوفية بالسهروردي لأنه كان يلبس عنه الخرقة
 [الدرر الكامنة ج1/ص 31].

19-شهاب الدين ابن النقيب ولد سنة 706
 واشتغل العلم وله عشرون سنة وسمع الحديث من ابن القماح وابن عبد الهادي والميدومي ومهر في الفنون واختصر الكفاية وعمل تصحيح المهذب ونكت المنهاج وغير ذلك وتفقه على السنباطي والسبكي ونحوهما...
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني: ترجم له الأسنوي في الطبقات ترجمة جيدة قال فيها كان عالما بالفقه والقرآت والتفسير والأصول والنحو ويستحضر من الأحاديث كثيرا خصوصا المتعلقة بالأوراد والفضائل وكان ذكيا أديبا شاعرا فصيحا متواضعا كثير المروة والبر والتصوف والحج والمجاورة مواظبا على الأشغال والاشتغال لا أعلم بعده من اشتمل على صفاته.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 80].

20- أحمد بن محمد الخراساني بن أحمد بن الحسن الخراساني الشيخركن الدين ابن وحيد الدين الصوفي الشافعي
 [الدرر الكامنة ج1/ص 81].

21- أحمد بن محمد بن حامد الأرموي المقرئ الزاهد شهاب الدين أبو العباس ابن الإمام صفي الدين أبي بكر القرافي الصوفي ذكره ابن قاضي شهبة فيمن مات من الأعيان سنة 716
[الدرر الكامنة ج1/ص 87].

22- أحمد بن محمد الشاذلي بن عبد الكريم بن عطاء الله تاج الدين أبو الفضل الشاذلي صحب الشيخ أبا العباس المرسي صاحب الشاذلي وصنف مناقبه ومناقب شيخه وكان المتكلم على لسان الصوفية في زمانه.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 92].

23- أحمد بن محمد الحلبي بن عمر بن نسوار بن عبد الباقي أبوالعباس الحلبي ثم المصري المعروف بحفنجلة بفتح الحاء المهملة والفاء وسكون النون وفتح الجيم الصوفي..
قال يحيى بن أحمد بن عساكر ومن خطه نقلت كان من صوفية سعيد السعداء وكان منقطعا بمسجد المصاحب فسألته كم كتبت مصحفا فقال نحو المائة سوى الإنصاف والأرباع قال وجاوز التسعين وهو حاضر الذهن فطن لما يقرأ عليه وكف بصره بآخرة ومات في خامس عشر ذي الحجة سنة 744.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 97] .

24- أحمد بن يحيى بن أبي بكر بن عبد الواحد بن أبي حجلة شهاب الدين التلمساني ولد في بلده سنة 725 
وقدم القاهرة وحج ودخل دمشق واشتغل بالأدب وولع به حتى مهر ثم ولي مشيخة الصوفية بصهريج منجك ظاهر القاهرة 
[الدرر الكامنة ج1/ص 110].

25- أحمد بن أبي يزيد بن محمد شهاب الدين بن ركن الدين السرائي المشهور بمولانازاده العجمي الحنفي..
قال الحافظ ابن حجر: ودرس الفقه والأصول وشارك في الفنون وكان بصيرا بدقائق العلوم وكان يقول أعجب الأشياء عندي البرهان القاطع الذي لا يكون فيه للمنع مجال ثم سلك طريق التصوف وصحب جماعة من المشائخ مدة ثم دخل القاهرة وفوض إليه تدريس الحديث بالظاهرية في أول ما فتحت ثم درس الحديث بالصرغتمشية ثم قرأ فيها علوم الحديث لابن الصلاح بقوة ذكائه حتى صاروا يتعجبون منه ثم مرض فطال مرضه إلى أن مات في المحرم سنة 791 وكثر الثناء عليه جدا. 
[الدرر الكامنة ج1/ص 112].

26- أبو بكر بن علي بن عبد الله الموصلي ثم الدمشقي..
قال الحافظ ابن حجر: وقرأ القرآن الكريم وحفظ الحاوي ثم سكن الشام وحفظ التنبيه ومهر في الفقه وشغل الناس... وكان يقرئ منازل السائرين ويتكسب من الحياكة ويلقن الذكر ويلبس الخرقة (أي الخرقة الصوفية). 
[الدرر الكامنة ج1/ص 151].

27- أبو بكر بن يوسف بن أبي بكر بن عثمان النشائي عفيف الدينالصوفي .
 [الدرر الكامنة ج1/ص 158].

28- الجاشنكير الملك المظفر كان من مماليك المنصور قلاون..
له الخانقاه المشهورة بالقرب من باب النصر وفيها أربعمائة صوفي منهم مائة مجرد..
 [الدرر الكامنة ج1/ص 171]

29- حسن بن أحمد بن زفر الأربلي الحكيم عز الدين قال الذهبي سمع معنا الكثير وكان صادقا في نقله..
ثم قال: وكان صوفيا بدويرة حمد.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 189]

30- الحسن بن أحمد بن المظفر شرف الدين ابن كمال الدين الخطيري..
سمع منه الحفاظ المزي والبرزالي والذهبي وابن رافع وكان صوفيا بخانقاه خاتون.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 190]

31- محدث حلب البرهان سبط ابن العجمي الحسن بن علي بن محمد البغدادي ثم الدمشقي أبو علي الحنبلي الصوفي النقيب بالشمساطية.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 194].

32- الحسين بن علي بن مصدق بن الحسن الشيباني الواسطيالصوفي.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 206].

33- الحسين بن مبارك الموصلي الصوفي بالشميساطية بدمشق [الدرر الكامنة ج1/ص 206].

34- سعيد بن فلاح بن أبي الوحشة سعيد بن محمد بن سعيد بن عبد المؤمن ابن سرور النابلسي ثم الصالحي الجعفري المتصوف الصالح.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 229].

35- شعيب بن موسى بن عبد الرحمن بن سليمان بن عزيز المحمدىالجنياوي ثم الصفراوى ثم الفاسى أبو مدين اخذ عن أبيه وعن أبي زكرياء السبتى وأبي عبد الله بن النعمان والشيخ عزالدين ابن عبد السلام وغيرهم ذكره الاقشهري في فوائد رحلته وقال أنتفعت بمجالسته والبسنى خرقة التصوف عن أبيه وكان زاد عمره على المائة [الدرر الكامنة ج1/ص 250]. 

36- ضياء المعبدي الصوفي ضياء الدين
 [الدرر الكامنة ج1/ص 256]

37- عامر بن عامر البصري رأيت له تصنيفا في التصوف
 [الدرر الكامنة ج1/ص 264].

38- عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان بن فلاح اليافعي الشافعي اليمني ثم المكي..
وقال ابن رافع اشتهر ذكره وبعد صيته وصنف في التصوف وفي أصول الدين وكان يتعصب للأشعري وله كلام في ذم ابن تيمية ولذلك غمزه بعض من يتعصب لابن تيمية من الحنابلة وغيرهم وممن حط عليه الضياء الحموي لقوله في قصيدة له.
[الدرر الكامنة ج1/ص 268]

39- عبد الله بن حجاج بن عمر الكاشغري الحنفي الصوفي 
[الدرر الكامنة ج1/ص 271].

40- عبد الله بن محمد بن محمد بن علي الأصبهاني نجم الدين الشافعي ولد سنة 643 وتعاني التصوف وصحب المرسي تلميذ الشاذلي والعماد الحِرامي وتفقه وأتقن الأصول.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 289].

41- عبد الرحمن بن عبد الله الصاحبي الصوفي
 [الدرر الكامنة ج1/ص 299].

42- إبراهيم بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن سعد الله بن جماعة بن علي بن جماعة بن حازم بن صخر بن عبد الله الكناني الحموي الأصل القدسي:
قال الحافظ ابن حجر: وحدثنا عنه شيخنا المجد الفيروز آباذي وغيره وكان يلبس الخرقة [أي الصوفية] عن والده عن جده عن عمه أبي الفتح نصر الله ابن جماعة عن محمد بن الفرات عن أبي البيان.

43- أحمد بن محمد القسطلاني :
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني: ولد في سنة 706 وسمع البخاري وغيره على الرضي الطبري وعلى جماعة من بعده ولبس الخرقة من جدته عائشة بنت الشيخ قطب الدين القسطلاني وسمع من أختها فاطمة أجاز لشيخنا ابن الملقن ولولده علي باستدعاء أبيه وسمع منه شيخنا العراقي وأبو حامد بن ظهيرة وجماعة.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 101ٍ].

44- الحسين بن عبد الرحمن بن علي بن حسين بن مناع التكريتيالأصل الدمشقي عز الدين أبو أحمد ن المحدث زين الدين سمع على عيسى المطعم جزء البعث وجزء بيبى وعلى اسحاق الآمدي وأبي بكر بن يوسف المزي جزء ابن فيل وعلى جماعة آخرين وحدث سمع منه الشيخ برهان الدين محدث حلب وأبو البركات الأنصاري والشيخ صدر الدين الياسوفي وآخرون.
ولبس الخرقة من شمس الدين ابن النقيب المفسر أنا السهروردي ولبس منه الخرقة شيخنا ومات سنة 760.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 204].

45- عبد الله بن خليل الأسد أباذي جلال الدين البسطامي نزيل بيت المقدس ولد ببغداد وصحب الشيخ علاء الدين العسفي البسطامي لما قدم من خراسان فلازمه وسلك طريقه .. وخرج مع شيخه على قدم التجريد والمجاهدة الشاقة بعد البزة والنعمة واستمرت اقامته ببيت المقدس مقبلا على أنواع المجاهدة والرياضة وعمل الخلوات إلى أن اشتهر أمره وعلا شأنه واتفق أنه سافر في حاجة له فحضرت شيخه الوفاة فاتفق موته ساعة حضوره فقام مقامه في تربية المريدين وتأديب الطالبين وأوقع الله له المهابة في القلوب والانقياد له من الخاص والعام وكان بهي المنظر ظاهر الوضاءة منور الشيبة كثير البشاشة والتواضع.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 272]

46- إبراهيم بن عبد الله بن محمد القيراطي بن عسكر بن مظفر بننجم بن شادي ابن هلال القيراطي الشيخ برهان الدين عين الديار المصرية ... 
قال الحافظ العسقلاني: وسلك طريق الشيخ جمال الدين ابن نباتة [أي في التصوف] وتتلمذ له وراسله وكان له اختصاص بالسبكي ثم بأولاده له فيهم مدائح ومراثي وبينهم مراسلات وجمع ديوان شعره ونثره وعمله خطبة حسنة وكان جاور بمكة وحدث به فيها وكتب عنه جماعة من علمائها والقادمين عليها ومات بها في شهر ربيع الآخر سنة 781 أخذ عنه شيوخنا شيخ الحفاظ أبو الفضل العراقي وصهره الحافظ نور الدين والشيخ بدر الدين البشتكي والحافظ جمال الدين بن ظهيرة والحافظ ولي الدين ابو زرعة ابن شيخنا والحافظ شمس الدين ابن الجزري والشيخ نجم الدين المرجاني وآخرون وكتب من شعره عنه بالإجازة الحافظ تقي الدين الفاسي ولي منه إجازة عامة لخصوص المصريين. 
[الدرر الكامنة ج1/ص 8]

47- باشقرد ناصر الدين الناصري ...
وقال ابن الزملكاني كان ينظم بالطبع لا يتعاطى قواعد الشعراء وكان جم المحاسن معمور الوقت بالفكر في علم أو عبادة أو نظر وله إلمام بطريق أولي المعارف وعنده عنهم فوائد حسنة ولطائف مع صدق اللهجة والكرم والعفة والسكون ومحبة المذاكرة.
 [الدرر الكامنة ج1/ص 158]

48- الحسين بن يوسف الزبيدي من أهل اليمن من الصالحين له ذكر في ترجمة عبد العزيز بن عبد الغني المنوفي وزُعم أنه خضر زمانه بناء على أن لكل زمان خضرا في ترتيب ذكره اشتهر بين أهل الطريق على خلف فيه لبعضهم. 
[الدرر الكامنة ج1/ص 209]

49- عبد الرحمن بن عمر بن علي الجعبري التستري الطيب نور الدين تفقه بالنظامية ومهر في الطب وبرع في الإنشاء وفنون الأدب والخط المنسوب وأخذ عن ابن الصباغ وابن البسيس وغيرهما واتصل بصاحب الديوان علاء الدين ثم أقبل على التصوف.
 [الدرر الكامنة ج2//ص301]

50- عبد الرحمن بن محمد بن عسكر البغدادي المالكي شهاب الدين ...
ودرس بالمستنصرية ببغداد وتعانى التصوف فكان يحضر السماعات ويتواجد ولا يراعي الناموس في ذلك وصنف عمدة السالك والناسك ومصنفات غير ذلك ومات في شوال سنة 732 ببغداد [الدرر الكامنة ج2//ص303]

51- عبد الرحمن بن محمود بن قرطاس القوصي مجد الدين أخذ عنابن الوكيل وأبي حيان والطوفي والمجير عمر ابن اللمطي وتعانى الأدب والتصوف 
[الدرر الكامنة ج2//ص304]

52- عبد الرحيم بن علي بن هبة الله الأسنائي الصوفي كان منأصحاب الحسن ابن الشيخ عبد الرحيم القنائي.
[الدرر الكامنة ج2//ص308]

53- عبد العزيز بن أبي فارس عبد الغني بن أبي الأفراح سرور بن أبي الرجاء سلامة بن أبي اليمن بركات بن أبي الحمد داود بن أحمد بن زكريا بن القاسم ابن أبي عبد الله بن إبراهيم بن طباطبا ابن أسعد بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي المنوفي الحسني ....
وتعانى التصوف فتقدم فيه وروى عن المشائخ الذين لقيهم وأخذ عن أبي الحجاج الأقصري ومحيي الدين ابن العربي والشيخ فتح الواسطي وغيرهم ونقل عن عبد الغفار كرامات كثيرة جدا.
 [الدرر الكامنة ج2//ص313]

54- عبد العزيز بن عمر بن أبي بكر بن موسى بن أبي الفضل بن أحمد بن عباس ابن لطيف الأزدي الغساني سبط غازي الحموي...
كان صهر القاضي تقي الدين ابن رزين وكان طلبه مع القاضي بدر الدين ابن جماعة وكتب الطباق وحصل من مسموعه شيئا كثيرا وكان على الطريقة الصوفية.
 [الدرر الكامنة ج2//ص315]

55- عبد الكافي بن علي بن تمام بن يوسف زين الدين السبكيالشافعي والد الشيخ تقي الدين ...
تعانى الاشتغال بالتصوف وخاض تلك الغمرات.
 [الدرر الكامنة ج2//ص322]

56- عثمان بن عبد الله والد وكالى الصوفي 
[الدرر الكامنة ج2//ص338]

57- علي بن أحمد بن حديدة الأندلسي ولد في حدود سنة 65وحفظ الموطأ وقرأ صحيح مسلم ببجاية على ابن كحيلة وأخذ التصوف عن خطيب مالقة أبي عبد الله الساحلي وأبي علي المرجاني [الدرر الكامنة ج2//ص446]

58- علي بن أحمد بن زفر بن أحمد بن مظفر الأربلي الدنباوندى عزالدين الصوفي 
[الدرر الكامنة ج2//ص446]

59- علي بن إسماعيل بن يوسف القونوي علاء الدين الفقيه الشافعي ..
وتقدم علاء الدين المذكور في معرفة التفسير والفقه والأصول والتصوف ...
لذلك وكان الشيخ علاء الدين يميل إلى محيي الدين ابن العربي مع تصنيفه في الرد على أهل الاتحاد وكان يقرر حديث أبي هريرة من عادى لي وليا تقريرا حسنا ويبين المراد بقوله كنت سمعه الذي يسمع به بيانا شافيا.
 [الدرر الكامنة ج2//ص351]

60- علي بن سالم بن مكارم الحراني الحنبلي الصوفي يعرف بعلي سمعمن النجيب .
 [الدرر الكامنة ج2//ص360]

61-علي بن عبد الكافي بن علي بن تمام بن يوسف بن موسى بن تمام بن حامد بن يحيى بن عمر بن عثمان بن علي بن سوار بن سليم السبكي تقي الدين أبو الحسن الشافعي ولد بسبك العبيد أول يوم من صفر سنة 683 وتفقه على والده ودخل القاهرة واشتغل على ابن الرفعة وأخذ الأصلين عن الباجي والخلاف عن السيف البغدادي والنحو عن أبي حيان والتفسير عن العلم العراقي والقراءات عن التقي الصائغ والحديث عن الدمياطي والتصوف عن ابن عطاء الله والفرائض عن الشيخ عبد الله الغماري وطلب الحديث بنفسه ورحل فيه إلى الشام والاسكندرية والحجاز.
 [الدرر الكامنة ج2//ص365]

62- علي بن عمر بن أبي بكر الواني الخلاطي الصوفي المعروف بابنالصلاح نزيل مصر.
 [الدرر الكامنة ج2//ص373]

63- علي بن عيسى بن مسعود بن منصور الزواوي ثم المصري نور الدين ابن الشيخ شرف الدين...
غلب عليه محبة التصوف فرحل إلى زيارة الصالحين فلقي منهم جمعا وظهر على سرهم وتكلم على طريقتهم وظهرت فضائله وجاور بالمدينة الشريفة سنة 52 وقبلها مرارا ورأى الشيخ عبد السلام بن سعيد بن علوان المالكي النبي ) وهو يقول قل لابن الزواوي يتكلم غدا فتكلم يوم الجمعة في الروضة بعد العصر وحضر مجلسه العلماء والصلحاء..
 [الدرر الكامنة ج2//ص374]

64- علي بن محمد بن إبراهيم بن عمر بن خليل الشيحي بمعجمةمكسورة بعدها مثناة من تحت ساكنة ثم حاء مهملة نسبة إلى شيحة من عمل حلب البغدادي الصوفي . 
[الدرر الكامنة ج2//ص376]

65- علي بن محمد بن أبي بكر بن عبد الله بن مفرج الأنصاري شمس الدين الفوي الاسكندري الشافعي ..
ونسخ بخطه كثيرا من الفقه واللغة والتصوف .
[الدرر الكامنة ج2//ص376]

66- عمر بن إسحاق بن أحمد الغزنوي العلامة الحنفي القاضي سراج الدين الهندي كان عارفا بالأصلين والمنطق والتصوف والحكم [الدرر الكامنة ج2//ص396]

67- عمر بن الياس بن يونس المراغي أبو القاسم الصوفي كمالالدين.
 [الدرر الكامنة ج2//ص395]

68- عمر الصفدي سراج الدين انتقل من صفد إلى القاهرة فتنقلت به الأحوال إلى أن ولي مشيخة الخانقاه الصوفية بدويرة سعيد السعداء.
 [الدرر الكامنة ج2//ص310]

69- كمال المهمازي الشيخ كمال الدين كان من العجم فقدم حلبواستقر شيخ رباط قرا سنقر وكان ساكنا عاقلا يقصد للزيارة والتبرك به.
 [الدرر الكامنة ج2//ص435]

70- مبارك بن عبد الله بن عبد الرحمن الصوفي اللبناني سمع من التاج عبد الخالق بن علوان والشهاب الابرقوهي وغيرهما وحدث وكان حسن الفكاهة والمزاح وكان من صوفية الخانقاه الاندلسية. [الدرر الكامنة ج2//ص337]

71- محمد بن إبراهيم بن سالم بن فضيلة المعافري المريني أبو عبد الله مستدعي اللبن ...
وكان عارفا بطرائق الصوفية وقصد بالفتوى وكان مسعودا فيها [الدرر الكامنة ج2//ص439]

72- محمد بن إبراهيم بن علي بن محمد بن بغا البغدادي الأصل الدمشقي...
قال ابن رافع: كان يلقن القرآن وله تصوف بالخاتونية .
 [الدرر الكامنة ج2//ص 442]

73- محمد بن أحمد بن إبراهيم بن يوسف ولي الدين الديباجي المعروف بالمنفلوطي ...
له اليد الطولى في المنطق والأصلين والفقه والتصوف .
 [الدرر الكامنة ج2//ص447]

74- محمد بن أحمد بن صفي بن قاسم بن عبد الرحمن الصوفي أبو عبد الله شمس الدين الغزولي .
 [الدرر الكامنة ج2//ص452]

75- محمد بن أحمد البصال اليمني جمال الدين أبو عبد الله ...
أخذ عنه الشيخ عبد الله اليافعي ولبس منه خرقة التصوف.
 [الدرر الكامنة ج2//ص472]

76- محمد بن إسماعيل بن عبد العزيز بن عيسى بن أبي بكر بن أيوب بن شادي بن مروان ناصر الدين بن العادل بن العزيز بن المعظم بن العادل الأيوبي المعروف بابن الملوك..
وحدث بالكثير وكان صوفيا بسعيد السعداء .
 [الدرر الكامنة ج2/ /ص 475]

77- محمد بن الحسن بن إبراهيم الأنصاري القمني شرف الدين سبط الرضى أبي بكر بن أبي عمر القسنطيني ...
سلك طريق التصوف وحدث بالإسكندرية سنة بضع وثلاثين وسبعمائة. 
[الدرر الكامنة ج2/ /ص 486]

78- محمد بن الحسن بن علي بن عمر الاسنائي ثم المصري الشافعي عماد الدين أخو الشيخ جمال الدين ..
وله المعتبر في علم النظر وشرحه وحياة القلوب في التصوف.
 [الدرر الكامنة ج2//ص487]

79- محمد بن خليل بن إبراهيم بن شاهنشاه بن حبيب بن سرور بنعلي ابن شاد بن خليل بن عبد الله الاربلي الصوفي.
 [الدرر الكامنة ج2/ /ص 491]

80- محمد بن شعبان بن أبي الطاهر بن حسان بن علي الخلاطي ضياء الدين الصوفي.
 [الدرر الكامنة ج2/ /ص 499]

81- محمد بن عبد الله الصوفي الشيخ بهاء الدين الكازروني قدم منبلاده على قدم التصوف فصحب الشيخ أحمد الحريري فسكن في الروضة في الزاوية المعروفة بالمشتهى وكان الناس يترددون إليه ويعتقدون بركته.
 [الدرر الكامنة ج2//ص510]

82- محمد بن عبد الحافظ بن عبد المنعم بن غازي بن عمر المقدسي ثم الصالحي ..
كان أبوه رئيس الموحدين عند أبي عصيدة ثم نكبه ففر ابنه محمد إلى فاس ثم عاد إلى تونس متصوفا ثم حج وعاد فتردد إليه الناس واعتقدوه.
 [الدرر الكامنة ج2//ص511]

83- محمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن أحمد بن أبي زيد الفاسي المعروف بابن الحداد الصنهاجي..
وكان يميل إلى التصوف ويعرف طرفا من الحديث مع حسن الخلق ولطف الشمائل وحلو المفاكهة. 
[الدرر الكامنة ج2/ص /ص 513]

84- محمد بن عبد الرحمن بن الخضر بن يوسف بن مسعود الدمشقي القلانسي الصوفي.
 [الدرر الكامنة ج2//ص 513]

85- محمد بن عبد الرحمن بن عبد الخالق بن محمد بن سري المزي سمع على خطيب مردا جزء البطاقة وحدث ومات سنة .... 
محمد بن عبد الرحمن بن عبد الرحيم أبو القاسم الحسيني الكاشغري الصوفي كان شيخ الخانقاه السميساطية بدمشق ثم صرف عنها في سنة 711 ثم أعيد إليها.
 [الدرر الكامنة ج2/ص 513]

86- محمد بن علي بن إبراهيم الواسطي الواعظ الأديب ناصر الدينابن نور الدين أحد الصوفية بالبيبرسية. 
[الدرر الكامنة ج2//ص533]

87- محمد بن علي بن محمد بن علي بن عبد الله بن محمد بن يوسف بن أحمد قطرال القرطبي الأنصاري ثم المراكشي. . . 
قال ابن الخطيب كان فاضلا محدثا من أهل الخير ذا ثروة واسعة وتخلى ولازم العبادة وله نظم رائق وخط فائق وكلام في التصوف. [الدرر الكامنة ج2//ص544]

88- محمد بن علي بن محمد بن نبهان بن عمر بن نبهان الصوفي الحلبي شمس الدين شيخ زاوية جده بقرية جبرين الكائنة بظاهر حلب.
 [الدرر الكامنة ج2//ص544]

89- محمد بن علي الجذامي الغرناطي أبو عبد الله المعروف بالغزالقال ابن الخطيب كان شيخ الصوفية.
 [الدرر الكامنة ج2/ص 551]

90- محمد بن عمر بن علي بن إبراهيم المليكشي أبو عبد الله أخذ عنه علماء بلده...
وله في التصوف قدم راسخ.
 [الدرر الكامنة ج2/ص 553]

91- محمد بن عيسى بن يحيى بن أحمد بن محمد بن مسعود الصوفي.[الدرر الكامنة ج2//ص562]

92- محمد بن غنائم بن حسان الدمشقي ...
وكان صوفيا بخانقاه الطواويس.
 [الدرر الكامنة ج2/ص 563]

93- محمد بن محمد بن عبد الله الأشعري أبو عبد الله المحروق قال ابن الخطيب كان شيخا بالرباط ابتناه بغرناطة عارفا بالطراق وكان له باع طويل في ذلك وهو الذي جدد رسوم التصوف بها.
 [الدرر الكامنة ج2//ص585

94- محمد بن محمد بن محمد بن الحسن بن أبي الحسن بن صالح بنعلي بن يحيى بن طاهر بن محمد بن عبد الرحيم بن نباتة الفارقي الأصل المصري أبو الفضائل وأبو الفتح وأبو بكر..
دفن بمقابر الصوفية 
[الدرر الكامنة ج2//ص594]

95- علي بن الحسن بن علي الارموي الشافعي ..
قال البدر النابلسي كان عالما عاملا من أهل السنة وكان يقال إنه رأى الخضر عليه السلام.
 [الدرر الكامنة ج2//ص356]

96- عمر بن إبراهيم بن سالم بن عشائر الحلبي نزيل القاهرة
 يقال له القاضي جمال الدين أقام بالقاهرة سالكا طريق الفقراء وحدث عن نسيبه أبي حامد عبد الله بن أحمد بن عبد المنعم بن عشائر برسالة القشيري سمع عليه سعد الدين الحارثي وذكره البرزالي في معجمه.
 [الدرر الكامنة ج2//ص372]

97- عمر بن أحمد بن أحمد بن مهدي المدلجي الشيخ عز الدين النشائي...
وقال الكمال جعفر كان بارعا في الفقه مدققا يعرف الأصول والنحو مع التقشف والزهد وكان يحضر السماع ويخشع ويطيب ويحصل له حالة ويبكي إذا سمع القرآن.
 [الدرر الكامنة ج2//ص393

98- غازي بن عبد الرحمن بن أبي محمد ....
اتبع طريقة الولي العجمي.
 [الدرر الكامنة ج2//ص416]

99- محمد بن إبراهيم العسقلاني الشافعي ...
قال ابن الخطيب قدم غرناطة وهو ظريف الشكل مليح الشيبة أعجم اللسان منتحلا طريق القوم.
 [الدرر الكامنة ج2/ ص 446]

100- محمد بن أحمد بن تمام بن السراج.... 
وكان لقي في رحلته التاج بن عطاء فأخذ عنه طريقة الشاذلي وله كتاب الأنوار فيه كلام شيخه وشيخ شيخه.
 [الدرر الكامنة ج2/ص 450]

101- محمد بن أحمد بن حسين بن أحمد بن حسان الأولى الشاطبيالمالقي قال ابن الخطيب كان خبيرا بطريق القوم عابدا خاشعا ناصحا يأتي في مواعظه بالعجائب وقد حج وكان يتكلم على منازل السائرين للهروي وكانت له منزلة عظيمة في الفقه وخطب بالجامع وله كتاب في التصوف وعلق على منازل السائرين.
 [الدرر الكامنة ج2/ 450]
102- محمد بن حسنون الحميري الغرناطي أبو عبد الله قال ابنالخطيب كان فاضلا صالحا مشهورا بالكرامات يقصده الناس في الشدائد لبركة دعائه.
 [الدرر الكامنة ج2/ 490]

103- محمد بن الفرات الحجازي نزيل دمشق اشتغل بالفقه بالبادرائية ثم حصل عنده غيبة ثم أصمت فأقام عشر سنين لا يكلم أحدا يقعد على الأرض بميدان الحصى غربي المصلى صيفا وشتاء وتحت المنظر لا يتغير ومن أحضر له مأكولا أكل منه تارة وتارة لا يأكل ولا يطلب ثم تكلم مع بعض الناس يسيرا ثم صمت ثم صار يمشي إلى باب الخانقاه أحيانا وإلى سوق الخيل ولا يأخذ من أحد شيئا إلا إن جاع فيأخذ درهما أو نصفا أو فلوسا فيعطي ذلك لطباخ أو خباز فيعطيه مما بين يديه فيأكل فيذهب ويتبرك الناس بما يفضل منه ذكر ذلك كله شمس الدين الجزري في تاريخه وقال: كان لي منه نصيب وافر.
 [الدرر الكامنة ج2/563]

104- محمد بن مسعود العزفي الصوفي شمس الدين شيخ الصوفيةبسعيد السعداء وشيخ رباط ابن الصابوني بجوار قبة الشافعي. [الدرر الكامنة ج3/ 605]

105- محمد بن يوسف بن عبد الغني بن ترشك البغدادي تاج الدينالمقرئ الصوفي.
 [الدرر الكامنة ج3/ 618]

106- محمد بن يوسف بن محمد بن أحمد بن محمد بن يوسف الصرنجي أبو عبد الله بن زمرك ... قال ابن الخطيب كان من صدور الطلبة والنجباء شعلة في الذكاء يساعده ظاهرا ثاقب الذهن جيد الفهم فاشتهر بفضله ثم تصدى للوعظ فاستظهر بفنون من العربية والتفسير والبيان والتصوف.
 [الدرر الكامنة ج3/ 625]

107- محمود بن محمد بن حامد الأرموي صفي الدين أبو الثناء بن أبي بكر الصوفي المحدث.
 [الدرر الكامنة ج3/ 633]

108- محمود بن أبي بكر بن أبي العلاء محمد السنجاري الكلاباذيأبو العلاء الفرضي الصوفي الحنفي.
 [الدرر الكامنة ج3/ 636]

109- مسعود بن عبد الرحمن بن صالح الجعبري لبس خرقة التصوف من القطب القسطلاني وعمر نحوا من تسعين سنة لبس منه الخرقة جماعة منشيوخنا ومات بالجيزة سنة 755.
 [الدرر الكامنة ج3/ 638]

110- مسعود بن محمد بن محمد بن سهل قوام الدين أبو محمد بنبرهان الدين بن شرف الدين الكرماني الصوفي الحنفي. 
[الدرر الكامنة ج3/ 638]

111- معتوق بن مسعود بن عبد الله الصوفي تاج الدين .
 [الدرر الكامنة ج3/ 639]

112- مكارم بن سالم بن مكارم بن سويد بن علي الحراني أبو الفضل الصوفي شهاب الدين يقال له علي.
 [الدرر الكامنة ج3/ 641]
113- منتصر بن الحسن بن منتصر الكناني العسقلاني الأصلالأكفوفي...سمع من ابن العماد وابن النعمان وغيرهما وقرأ الفقه ثم تصوف وعمر رباطا.
 [الدرر الكامنة ج3/ 642]
114- منصور بن أحمد بن عبد الحق بن سدرمان بن فلاح بن تميم بن فائد بن يعلي المشدالي ... قال ابن رشيد في رحلته رحل في صغره إلى مصر مع أبيه فقرأ بها وتهذبت أخلاقه ورقت طباعه وقرأ على الشيخ عز الدين ابن عبد السلام وسمع صحيح مسلم وموطأ أبي مصعب على ابن إسحاق بن مضر وعلى القطب القسطلاني جامع الترمذي وقال غيره أخذ أيضا عن أبي الفضل المرسي ونبغ ورجع بعلوم جمة من الأصول والفقه والأدب والكلام والتصوف وجمع تصانيف.
 [الدرر الكامنة ج3/ 643]

115- أبي بكر محمد بن فتوح بن خلف الصوفي.
 [الدرر الكامنة ج3/ 659]

116- يحيى بن أحمد بن إبراهيم بن هذيل التجيبي الغرناطي أبو زكرياء فيلسوف الأندلس
 قال ابن الخطيب قرأ على أبي بكر ابن الفخار العربية والأدب وعلى أبي عبد الله بن خميس المنطق والتصوف وأبي عبد الله الأركسي الطب وعلى أبي القاسم بن شاطر الأصول وعلى راشد بن راشد الحساب وعلى أبي إسحاق البرغواطي الهندسة وعلى أبي عبد الله ابن الرقام أكثر هذه العلوم العقلية قال وهو خاتمة العلماء في الطب والهندسة والهيئة ونحوها مع الأدب ..
 [الدرر الكامنة ج3/ 662]

117- يحيى بن أبي بكر بن عبد الله بن محمد بن عبد الله الغماريلتونسي أبو زكرياء الصوفي .
 [الدرر الكامنة ج3/668]

118- يوسف بن الزكي عبد الرحمن بن يوسف بن عبد الملك بنيوسف ابن علي بن أبي الزهر الحلبي الأصل المزي أبو الحجاج جمال الدين الحافظ ... ثم دفن بمقابر الصوفية بالقرب من ابن تيمية 
[الدرر الكامنة ج3/ 679]

119- يوسف بن محمد بن نصر بن أبي القاسم المعدني الحنبلي جمال الدين .. 
قال البدر النابلسي كان من العلماء العاملين تربى مع شمس الدين بن أبي بكر المقدسي وسمع من الصفي المراغي أنبأنا الحلاوي عن يوسف المعدني قال ألبسني خرقة التصوف أبو بكر بن العماد قال ألبسني أبو محمد بن قدامة قال ألبسني الشيخ عبد القادر.
 [الدرر الكامنة ج3/ 684]
 
من كتاب العبر في خبر من غبر للإمام الذهبي الجزء الأول

120- الزاهد القدوة أبو سليمان الداراني العنسي أحد الأبدال‏.‏وكان عديم النظير زهدًا وصلاحًا‏.‏وله كلام رفيع في التصوف والمواعظ‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص294]
 
121- الزاهد الناطق بالحكمة الحارث بن أسد المحاسبي صاحبالمصنفات في التصوف والأحوال‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص382]

122- أحمد بن أبي الحواري الزاهد الكبير أبو الحسن الدمشقي‏.‏سمع أبا معاوية وطبقته‏.‏وكان من كبار المحدثين والصوفية وأجل أصحاب أبي سليمان الداراني‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص388]

123- القاسم بن عثمان الدمشقي الزاهد المعروف بالجوعي‏.‏
من كبار الصوفية والعباد العارفين‏.‏صحب أبا سليمان الداراني وروى عن سفيان بن عيينة وجماعة‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص396]

124- أبو سعيد الخراز شيخ الصوفية وهو أول من تكلم في علمالفناء والبقاء قال الجنيد‏:‏ لو طالبنا الله بحقيقة ما عليه أبو سعيد الخراز لهلكنا‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص451]

125- عمرو بن عثمان‏.‏أبو عبد الله المكي الزاهد‏.‏
شيخ الصوفية وصاحب التصانيف في الطريق صحب أبا سعيد الخراز والجنيد وروى الكثير عن يونس بن الأعلى وجماعة‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص471]

126- يحيى بن معاذ الزاهد العارف‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص412]

127- توفي القدوة العارف سهل بن عبد الله التستري الزاهد في المحرم عن نحو من ثمانين سنة وله مواعظ وأحوال وكرامات وكان من أكبر مشايخ القوم‏ [يقصد بالقوم أنهم الصوفية].‏
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص448]

128- أبو أحمد أحمد بن محمد بن مسروق الطوسي الزاهد ببغداد فيصفر‏.‏
وكان من سادة الصوفية ومحدثيهم روى عن علي بن الجعد وعلي المديني وجمع وصنف‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص473]

129- الزاهد الكبير أبو عثمان الحيري سعيدبن إسماعيل‏.‏
شيخ نيسابور وواعظها وكبير الصوفية بها في ربيع الآخر وله ثمان وستون سنة صحب العارف أبا حفص النيسابوري‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص473]

130- أحمد بن الحسين بن إسحاق أبو الحسن البغدادي المعروف بالصوفي الصغير‏.‏
روى عن إبراهيم الترجماني وجماعة‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص481]

131- الزاهد أبو يعقوب يوسف بن الحسين الرازي الصوفي
 أحد المشايخ الكبار صحب ذا النون المصري وروى عن الإمام أحمد ابن حنبل ودحيم وطائفة‏.
‏ [العبر في خبر من غبر ج1/ ص482]

132- أحمد بن الحسن بن عبد الجبار أبو عبد الله الصوفي ببغداد‏.‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص484]

133 - أبو عبد الله أبو عبد الجلا الزاهد شيخ الصوفية واسمه أحمد بن يحيى صحب ذا النون المصري والكبار وكان قدوة أهل الشام توفي في رجب وقد سئل عن المحبة فقال‏:‏ مالي وللمحبة أنا أريد أتعلم التوبة‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص484]

134- أبو العباس بن عطاء الأزدي الزاهد
 وهو أحمد ابن محمد بن سهل بن عطاء أحد مشايخ الصوفية القانتين الموصوفين بالاجتهاد في العبادة قيل‏:‏ كان ينام في اليوم والليلة ساعتين ويختم القرآن كل يوم توفي في ذي القعدة بالعراق‏.‏
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص489]
 
135- أبو عمر الدمشقي الزاهد من كبار مشايخ الصوفية
 وساداتهم وهذا القول مروي عنه‏:‏ كما فرض الله على الأنبياء إظهار المعجزات فرض على الأولياء كتمان الكرامات لئلا يفتتنوا بها‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص514]
136- الكتَّاني الزاهد أبو بكر محمد بن علي بن جعفر شيخ الصوفيةالمجاور بمكة أخذ عن أبي سعيد الخزّار وغيره وهو مشهور‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص520]
137- الرًّوذباري الزاهد أبو علي البغدادي 
نزيل مصر وشيخها في زمانه صحب الجنيد وجماعة وكان إمامًا مفتيًا ورد عنه أنه قال‏:‏ أستاذي في التصوف الجنيد‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص520]
138- أبو علي الثَّقفي محمد بن عبد الوهاب النيسابوري الفقيه الواعظ أحد الأئمة... ثم قال الحافظ الذهبي: وذكره السُّلمي في طبقات الصوفية‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص531] 
139- الأستاذ أبو الحسن المزيّن شيخ الصوفية 
صحب الجنيد وسهل بن عبد الله وجاور بمكة‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص531]
140- أبو تراب النخشبي العارف واسمه عسكر بن الحصين‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص388]
 
142- الزاهد العابد أبو صالح 
المسجد المشهور بظاهر باب شرقي و يقال اسمه مفلح‏.‏
وكان من الصوفية العارفين‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص536]
143- أبو بكر محمد بن إسماعيل الفرغاني الصُّوفي 
أستاذ أبي بكر الرَّقِّي وكان من العابدين وله بزّة حسنة ومعه مفتاح منقوش يصلّي ويضعه بين يديه كأنه تاجر وليس له بيت بل ينطرح في المسجد ويطوي أيامًا‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص536]
144- الزاهد أبو محمود عبد الله بن محمد بن منازل النَّيسابوريالمجرد على الصحة والحقيقة صحب حمدون القصَّار وحدث بالمسند الصحيح عن أحمد بن سلمة النَّيسابوري وكان له كلام رفيع في الإخلاص والمعرفة‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص536]
145- الشَّبلي أبو بكر الزاهد صاحب الأحوال والتصوف
 قرأ في أول أمره الفقه وبرع في مذهب مالك ثم سلك وصحب الجنيد وكان أبوه من حجّاب الدولة ورد أنه سئل‏:‏ إذا اشتبه على المرأة دم الحيض بدم الاستحاضة كيف تصنع فأجاب بثمانية عشر جوابًا للعلماء‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص541]
146- أبو إسحاق القرميسيني إبراهيم بن شيبان شيخ الصوفية
ببلاد الجبل صحب إبراهيم الخواص وساح بالشام ومن قوله‏:‏ علم الفناء والبقاء يدور على إخلاص الوحدانية وصحة العبوديّة وما كان غير هذا فهو من المغاليط والزندقة‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص544]
147- ابن الأعرابي المحدث الصوفي القدوة أبو سعيد أحمد ابن محمدبن زياد بن بشر البصري نزيل مكة.
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص550]
148- إبراهيم بن المولَّد وهو إبراهيم بن أحمد بن محمد الرقِّي الزاهد الواعظ شيخ الصوفية أخذ عن الجنيد وجماعة وحدَّث عن عبد الله ابن جابر المصيِّصي‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص553]
150- أبو يزيد البسطامي العارف الزاهد المشهور واسمه طيفور ابنعيسى وكان يقول‏:‏ لو نظرتم إلى رجل أعطي من الكرامات حتى يرتفع في الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا كيف تجدونه عند الأمر والنهي وحفظ الشريعة‏.
‏ [العبر في خبر من غبر ج1/ ص418]

151- الخلدي أبو محمد بن جعفر بن محمد بن نصير البغدادي الخلدي الخوّاص الزاهد شيخ الصوفية ومحدّثهم سمع الحارث بن أبي أسامة وعلي بن عبد العزيز البغوي وطبقتهما وصحب الجنيد وأبا الحسين النُّوري وأبا العباس بن مسروق وكان إليه المرجع في علم القوم [أي الصوفية] وتصانيفهم. 
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص563]
152- القاضي أبو السائب عتبة بن عبيد الله الهمذاني الشافعيالصوفي تزهَّد أولًا وصحب الكبار ولقي الجنيد ثم كتب الفقه والحديث والتفسير وتوصَّل وولي قضاء أذربيجان ...
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص566]
153- إسماعيل بن نجيد الإمام أبو عمرو السُّلمي النَّيسابوري شيخالصوفية بخراسان في ربيع الأول وله ثلاث وتسعون سنة أنفق أمواله على الزّهاد والعلماء وصحب الجنيد وأبا عثمان الحيري وسمع محمد بن إبراهيم البوشنجي وأبا مسلم الكجِّي وطبقتهما‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص591]
154- أبو القاسم النَّصراباذيّ إبراهيم بن محمد بن أحمد بن محمويهالنيسابوري الزاهد الواعظ شيخ الصوفية والمحدثين سمع ابن خزيمة بخراسان وابن صاعد ببغداد وابن جوصاء بالشام وأحمد العسّال بمصر وكان يرجع إلى فنون من الفقه والحديث والتاريخ وسلوك الصوفية. 
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص594]
155- الجلودي الزاهد أبو أحمد محمد بن عيسى بن عمرويهالنَّيسابوري راوية صحيح مسلم عن أبي سفيان الفقيه سمع من جماعة ولم يرحل‏.‏
قال الحاكم‏:‏ هو من كبار عبّاد الصوفية وكان ينسخ بالأجرة ويعرف مذهب سفيان وينتحله توفي في ذي الحجة عن ثلاث وثمانين سنة قرأ على ابن مجاهد‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص596]
  شيخ الصوفية نزيل صور‏.‏
قال فيه الحاكم‏:‏ أبو سهل الصُّعلوكي الشافعي اللُّغوي المفسّر النحوي المتكلّم المفتي الصوفي حبر زمانه وبقية أقرانه ولد سنة تسعين ومائتين واختلف إلى ابن خزيمة ثم إلى أبي علي الثَّقفي وناظر وبرع وسمع من أبي العباس السرّاج وطبقته‏.‏
وقال الصاحب ابن عباد‏:‏ ما رأى أبو سهل مثل نفسه ولا رأينا مثله‏.‏ [العبر في خبر من غبر ج1/ ص599] 
157- القدوة العارف خير النسَّاج أبو الحسن البغدادي الزاهدوكانت له حلقة يتكلم فيها وعمر دهرًا فقيل إنه لقي سريّاً السَّقطي (الصوفي) وله أحوال وكرامات‏.
‏ [العبر في خبر من غبر ج1/ ص520]
158- أبو عثمان المغربي سعيد بن سالم الصوفي العارف نزيل نيسابور‏.‏
قال السُّلمي‏:‏ لم ير مثله في علو الحال وصون الوقت‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص605]

159- الخرقي أبو القاسم عبد العزيز بن جعفر البغدادي
 روى عن أحمد ابنالحسن الصوفي والهيثم بن خلف الدُّوري وجماعة‏.‏وكان ثقةً‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص610]

160- وأبو نصر السرّاج عبد الله بن علي الطُّوسي الزاهد شيخالصوفية وصاحب كتاب ‏[‏اللُّمع في التصوف‏]‏ روى عن جعفر الخلدي وأبي بكر محمد بن داود الدُّقّي.
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص613]

161- أبو سعيد الرازي عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب القرشيالرّازي الصوفي الرَّوي عن محمد بن أيوب بن الضريس خرج في آخر عمره إلى بخارى فتوّفي بها وله أربع وتسعون سنة‏.‏
قاله الحاكم وقال‏:‏ لم يزل كالرَّيحانة عند مشايخ التصوف ببلدنا‏.‏ [العبر في خبر من غبر ج1/ ص621]

162- أبو طالب صاحب ‏[‏القوت‏]‏ محمد بن علي بن عطية الحارثيالعجمي ثم المكّي نشأ بمكة وتزهد وسلك ولقي الصوفية وصنّف ووعظ وكان صاحب رياضة ومجاهدة وكان على نحلة أبي الحسن بن سالم البصري شيخ السالمية‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص627]

163- أبو علي الدقّاق الحسن بن علي النيسابوري الزاهد العارفشيخ الصوفية.
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص657]

164- عبد الله بن يوسف بن مامويه الشيخ أبو محمد المعروف بالأصبهاني 
وإنما هو أردستاني نزل نيسابور وكان من كبار الصوفية وثقات المحدثين الرحّالة روى عن أبي سعيد بن الأعرابي ومحمد بن الحسين القطّان وجماعة‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص662]

165- أبو سعد الماليني أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله الهرويالصوفي الحافظ‏.‏
قال الخطيب‏:‏ كان ثقة متقنًا صالحًا‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص665]

166- أبو عبد الرحمن السُّلميّ محمد بن الحسين بن موسىالنيسابوري الصوفي الحافظ شيخ الصوفية‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص668]

167- ابن جهضم أبو الحسن علي بن عبد الله بن الحسن بن جهضم الهمداني شيخ الصوفية بالحرم ومؤلف كتاب بهجة الأسرار في التصوف. 
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص671]

168- ابن ماشاذه الإمام أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن ميلةالأصفهاني الفقيه الفرضي الزاهد روى عن أبي عمرو أحمد بن محمد بن حكيم وأبي علي المصاحفي وعبد الله بن جعفر بن فارس وطائفة وأملى عدة مجالس قال أبو نعيم وبه ختم كتاب الحلية‏:‏ وختم التحقيق في طريقة الصوفية بأبي الحسن لما أولاه الله من فنون العلم والسخاء والفتوة وكان عارفًا بالله فقيهًا عاملًا له الحظ الجزيل من الأدب‏.‏وقال أبو نعيم أيضًا‏:‏ كانت لا تأخذه في الله لومة لائم.
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص671]

169- مشرِّف الدولة السلطان أبو علي بن السلطان بهاء الدولة
 ابن السلطان عضد الدولة الدَّيلمي ولي مملكة بغداد وكان يرجع إلى دين وتصوف وحياء.
 [العبر في خبر من غبر ج1/ ص676]
170- معمر بن أحمد بن محمد بن زياد أبو منصور الأصبهاني الزاهدشيخ الصوفية في زمان بأصبهان روى عن الطبراني وأبي الشيخ‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص679]
171- ابن باكويه الإمام أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عبيد الله الشيرازي الصوفي أحد المشايخ الكبار وصاحب محمد بن خفيف رحل وعني بالحديث وكتب بفارس والبصرة وجرجان وخراسان وبخارى ودمشق والكوفة وأصبهان فأكثر وحدَّث عن أبي أحمد بن عدي والقطيعي وطبقتهما‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص698]
172- توفي أبو نعيم الأصبهاني أحمد بن عبد الله بن أحمد الحافظ الصوفي الأحول سبط الزاهد محمد بن يوسف بن البنا بأصبهان في المحرم وله أربع وتسعون سنة‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص698] 
173- أبو يعقوب النَّهر جوري شيخ الصوفية إسحاق بن محمدصحب الجنيد وغيره وجاور مدة وكان من كبار العارفين‏.‏
[العبر في خبر من غبر ج1/ ص533]
174- أبو مسلم بن مهران الحافظ العابد العارف عبد الرحمن بنمحمد ابن عبد الله بن مهران البغدادي روى عن البغوي وأبي عروبة وطبقتهما‏.
‏[العبر في خبر من غبر ج1/ ص607]

175- الفقيه شيخ الإسلام أبو عبد الله محمد بن أبي الحسين أحمد بن عبد الله بن عيسى اليونيني الحنبلي الحافظ‏.‏
 ... ولبس الخرقة من الشيخ عبد الله البطائحي عن الشيخ عبد القادر [الجيلاني] ورباه الشيخ عبد الله اليونيني وتفقه على الشيخ الموفق وسمع من الخشوعي وحنبل‏.‏ 

176- المعمر تاج الدين فخر الذوات محمد ابن الزكي أبي بكر بن أبي البركات النعماني حدث عن العز الحراني وشامية وجماعة‏.‏ ... وأجاز له يحيى بن الصيرفي والشيخ محيي الدين النووي وطائفة‏ ... لبس الخرقة من الشيخ قطب الدين بن القسطلاني‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 876]

177- المسند ناصر الدين محمد بن إسماعيل بن عبد العزيز بن عيسى بن أبي بكر بن أيوب الصوفي المعروف بابن ملوك. 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 880]

178- علي بن شجاع الشيباني المصقلي أبو الحسن الأصبهاني الصوفي توفي في ربيع الأول‏.‏ روى عن الدَّار قطني وطبقته وأسمع ولديه كثيرًا‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 11]

179- ابن الترجمان محمد بن الحسين بن علي الغزّي شيخ الصوفية بديار مصر‏. 
روى عن محمد بن أحمد الجندري وعبد الواهب الكلابي وطائفة ومات في جمادى الأول بمصر وله خمس وتسعون سنة وكان صدوقًا‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 22]

180- وأبو الحسن الزوزني علي بن محمود بن ماخرة شيخ الصوفية ... وكان كثير الأسفار سمع بدمشق من عبد الوهاب الكلابي وجماعة‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 26]

181- وأبو يعلى الصابوني إسحاق بن عبد الرحمن النيسابوري أخو شيخ الإسلام أبي عثمان‏.‏ 
روى عن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي وأبي محمد المخلدي وطبقتهما‏.‏ وكان صوفيًا مطبوعًا .
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 29]

182- سنة سبع وخمسين وأربعمائة .... فيها توفي العيّار سعيد بن أبي سعيد أحمد بن محمد بن نعيم أبو عثمان النيسابوري الصوفي‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 33]

183- وأبو القاسم القشيري عبد الكريم بن هوازن النيسابوريالصوفي الزاهد شيخ خراسان وأستاذ الجماعة ومصنّف ‏[‏الرسالة‏]‏ توفي في ربيع الآخر وله تسعون سنة روى عن أبي الحسين الخفّاف وأبي نعيم الإسفراييني وطائفة‏.‏ 
قال أبو سعد السمعاني‏:‏ لم ير أبو القاسم مثل نفسه في كماله وبراعته جمع بين الشريعة والحقيقة‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 40]

184- أبو سهل الحفصي محمد بن أحمد بن عبيد الله المروزيّ راويالصحيح عن وأبو محمد الكتَّاني عبد العزيز بن أحمد التميمي الدمشقي الصوفي الحافظ‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 41]

185 - أبو القاسم المهرواني يوسف بن محمد الهمذاني الصوفي العبدالصالح الذي خرّج له الخطيب خمسة أجزاء‏.‏ روى عن أبي أحمد الفرضي وأبي عمر بن مهدي.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 47]

186-كرَّكان الزاهد القدوة أبو القاسم عبد الله بن علي الطوسيشيخ الصوفية وصاحب الدويرة والأصحاب روى عن حمزة المهلَّبي وجماعة.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 47]

187-أبو إسماعيل الأنصاري شيخ الإسلام عبد الله بن محمد بن علي بن مت الهروي الصوفي القدوة الحافظ أحد الأعلام 
.... وكان جذعًا في أعين المبتدعة وسيفًا على الجهمية وقد امتحن مرّات وصنّف عدّة مصنفات وكان شيخ خراسان في زمانه غير مدافع‏!‏ .
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 58]

188-أبو الخير محمد بن أحمد بن عبد الله بن ورا الأصبهاني‏.
‏ روى عن عثمان البرجي وطبقته والطبسي محمد بن أحمد بن أبي جعفر المحدّث مؤلف كتاب ‏[‏بستان العارفين‏]‏ روى عن الحاكم وطائفة توفي في رمضان وكان صوفيًا عابدًا ثقة صاحب حديث‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 61]

189-التَّفليسي أبو بكر محمد بن إسماعيل بن بن محمد النيسابوريالمولد الصوفي المقرئ روى عن حمزة المهلَّبي وعبد الله بن يوسف الأصبهاني وطائفة.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 61]

190-أبو المظفَّر موسى بن عمران الأنصاري النيسابوري مسندخراسان في ربيع الأول وله ثمان وتسعون سنة روى عن أبي الحسن العلوي والحاكم وكان من كبار الصوفية‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 68]

191-وهبة الله بن عبد الوارث الشيرازي أبو القاسم الحافظ محدّثجوّال سمع بخراسان والعراق وفارس واليمن ومصر والشام وحدَّث عن أحمد ابن عبد الباقي بن طوق وأبي جعفر بن المسلمة وطبقتهما ومات كهلًا وكان صوفيًا صالحًا متقشفًا‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 68]

192-سهل بن بشر أبو الفرج الإسفراييني ثم الدمشقي الصوفي المحدّث سمع بدمشق من ابن سلوان وطائفة وبمصر من الطفال وطبقته. 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 76]

193- أبو بكر الطريثيثي أحمد بن علي بن حسين بن زكريا ويعرفبابن زهيرًا الصوفي البغدادي من أعيان الصوفية ومشاهيرهم روى عن أبي الفضل القطّان‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 83]

194- الدُّونيّ أبو محمد عبد الرحمن بن محمد الصوفيّ الرجل الصالحراوي السُّنن عن أبي نصر الكسّار وكان زاهدًا عابدًا سفيانيّ المذهب‏ [أي على مذهب الإمام سفيان الثوري].‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 90]

195-الفضل بن محمد بن عبيد القشيريُّ النيسابوريُّ الصوفيُّ العدل‏.‏ روى عن أبي حسان المزكيّ وعبد الرحمن النَّصروي وطائفة‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 97]

196- أبو القاسم الأنصاريُّ العلامة سلمان بن ناصر النيسابوريُّالشافعيُّ المتكلم تلميذ إمام الحرمين وصاحب التصانيف‏.‏
 وكان صوفيًّا زاهدًا من أصحاب القشيريّ‏.‏
 روى الحديث عن أبي الحسن عبد الغافر الفارسيّ وجماعة‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 108]

197- حمزة بن العبّاس العلويُّ أبو محمد الإصبهانيُّ الصوفيُّ‏.‏ 
روى عن أبي طاهر بن عبد الرحيم‏، وظريف بن محمد بن عبد العزيز أبو الحسن الحيريَّ النيسابوريُّ...
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 118]

198- أبو عبد الله محمد بن حمويه الجوينيّ الزاهد شيخ الصوفيةبخراسان‏.‏ له ‏[‏مصنّفٌ في التصوف‏]‏‏.‏ 
وكان زاهدًا قدوةً عارفًا بعيد الصيت‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 154]

199- إسماعيل بن أبي القاسم القارئ أبو محمد النيسابوري
 روى عن أبي الحسن عبد الغافر وأبي حفص بن مسرور‏.‏ وكان صوفيًّا صالحًا ممن خدم أبا القاسم القشيريّ ‏.‏... وقد روى ‏[‏صحيح مسلم‏]‏ كلّه‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 154]

200- يوسف بن أيوب أبو يعقوب الهمذاني الزاهد شيخ الصوفيةبمرو وبقية مشايخ الطريق العاملين‏.
‏ تفقّه على الشيخ أبي إسحاق فأحكم مذهب الشافعي وبرع في المناظرة ثم ترك ذلك وأقبل على شأنه‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 165]

201- أبو سعد الزوزني أحمد بن محمد الشيخ أبي الحسن علي بن محمود بن ماخوَّة الصوفي‏.‏ 
روى عن القاضي أبي يعلى الفرّاء وأبي جعفر بن المسلمة والكبار‏.....
قال ابن ناصر‏:‏ كان متسمّحًا فرأيته في النوم فقلت‏:‏ ما فعل الله بك قال‏:‏ غفر لي وأنا في وأبو العباس بن العريف أحمد بن محمد بن موسى الصِّنهاجي الأندلسي الصوفيّ الزاهد‏.‏ 
قال ابن بشكوال‏:‏ كان مشاركًا في أشياء من العلم ذا عناية بالقراءات وجمع الروايات والطرق وحملتها وكان متناهيًا في الفضل والدين منقطعًا إلى الخير‏.‏ 
وكان العباد وأهل الزهد يقصدونه ويألفونه‏.‏
 ‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 165]

202- ابن برّجان وهو أبو الحكم عبد السّلام بن عبد الرحمان بن أبي الرجال اللخميّ الإفريقيّ ثم الإشبيلي العارف شيخ الصوفية ومؤلِّف ‏[‏شرح الأسماء الحسنى‏]‏ توفي غريبًا بمرّاكش‏.‏ 
قال ابن الأبّار‏:‏ كان من أهل المعرفة بالقراءات والحديث والتحقق بعلم الكلام والتصوّف مع الزهد والاجتهاد في العبادة‏.‏ ‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 168]

203- أبو الفتوح الأسفراييني محمد بن الفضل بن محمد ويعرف أيضًا بابن المعتمد الواعظ المتكلِّم‏.‏
 روى عن أبي الحسن بن الأخرم المديني‏.‏... وكان رأسًا في الوعظ أوحد في مذهب الأشعريّ‏.‏ له تصانيف في الأصول والتصوف‏.‏ 
قال ابن عساكر‏:‏ أجرأ من رأيته لسانًا وجنانًا ‏,‏ أسرعهم جوابًا وأسلسهم خطابًا‏، لازمت حضور مجلسه فما رأيت مثله واعظًا ولا مذكرًا‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 172]

204- حنبل بن علي أبو جعفر البخاري الصوفي 
رحل وسمع من شيخ الإسلام بهراة وصحبه وببغداد من أبي عبد الله النعالي.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 176]

205- أبو إسحاق الغنوي إبراهيم بن محمد بن نبهان الرقّي الصوفي الفقيه الشافعي‏.‏ سمع رزق الله التميمي وتفقّه على الغزّالي وغيره‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 183]

206- أبو الفتح محمد بن عبد الرحمن بن محمد الكشميهني المروزيالخطيب شيخ الصوفية ببلده وآخر من روى عن محمد بن أبي عمران كتاب البخاري‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 197]

207- أبو سعيد محمد بن جامع النيسابوري الصوفي خياط الصوف‏.‏شيخ صالح صاحب أصول‏.‏ سمع فاطمة بنت الدقاق وأبا بكر بن خلف‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 201]

208- أبو الفتح الهروي محمد بن عبد الله بن أبي سعد الصوفي الملقب بالشيرازي‏.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 201]

209- أبو القاسم الحمامي إسماعيل بن علي بن الحسين النيسابوري ثم الإصبهاني الصوفي مسند إصبهان .. سمع منه السلفي‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 204]

210- مسند الدنيا أبو الوقت عبد الأول بن شعيب بن عيسى بنشعيب السجزي ثم الهروي الماليني الصوفي الزاهد‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 211]

211- قينس بن محمد أبو عاصم السويقي الإصبهاني المؤذن الصوفي‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 234]

212- أبو النجيب السهروردي عبد القاهر بن عبد الله بن محمد بن عمويه الصوفي القدوة الواعظ العارف الفقيه الشافعي أحد الأعلام‏.‏ قدم بغدادوسمع أبا علي بن نبهان وجماعة‏.‏ وكان إمامًا في الشافعية وعلمًا في الصوفية‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 236]

213- أبو الحسن تاج القراء علي بن عبد الرحمن الطوسي ثم البغدادي‏.‏
 روى عن أبي عبد الله البانياسي ويحيى السيبي وجماعة‏.‏ وكان صوفيًا كبيرًا‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 237]

214- شيخ الشيوخ أبو الفتح عمر بن علي بن الزاهد محمد بن علي بن حمويه الجويني الصوفي.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 279]

215- أبو محمد بن الشيرازي هبة الله بن محمد بن هبة الله بن مميلالبغدادي المعدل الصوفي الواعظ‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 283]

216- التاج المسعودي محمد بن عبد الرحمن البنجديهي الخراسانيالصوفي الرحال الأديب. 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 297]

217- يحيى بن محمود بن سعد الثقفي أبو الفرج الإصبهاني الصوفي‏.‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 298]

218- أبو العباس الترك أحمد بن أبي منصور أحمد بن محمد بن ينالالإصبهاني شيخ صوفية بلده ومسندها‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 297]

219- نجم الدين الخبوشاني محمد بن الموفق الصوفي الزاهد الفقيه الشافعي‏.‏ 
تفقه على ابن يحيى‏.‏ وكان يستحضر كتاب المحيط ويحفظه‏.‏ ألف كتاب تحقيق المحيط في ستة عشر مجلدًا‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 304]

220- منصور بن أبي الحسن الطبري أبو الفضل الصوفي الواعظ‏.‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 326]

221- أبو سعيد الراراني خليل بن أبي الرجاء بدر بن ثابت الإصبهاني الصوفي‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 329]

223- عبد اللطيف بن أبي البركات إسماعيل بن أبي سعد النيسابوري ثم البغدادي شيخ الشيوخ‏.‏ 
كان صوفيًا عاميًا‏.‏ 
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 330]

224- علي بن أشنانة الحسن بن إبراهيم بن منصور الفرغاني ثم البغدادي الصوفي‏.‏ روى عن ابن الحصين وغيره‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 344]

225- الزاهد أبو عبد الله القرشي محمد بن أحمد بن إبراهيم الأندلسي الصوفي أحد العارفين وأصحاب الكرامات والأحوال‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 344]

226- ابن الطفيل أبو يعقوب يوسف بن هبة الله بن محمود الدمشقي الصوفي‏.‏ شيخ صالح له عناية بالرواية‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 347]

227- أبو العز عبد الباقي بن عثمان الهمذاني الصوفي‏.‏ 
روى عن زاهر الشحامي وجماعة‏، وكان ذا علم وصلاح‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 354]

228- أبو أحمد عبد الوهاب بن علي بن سكينة هو الحافظ ضياء الدين عبد الوهاب بن الأمين علي بن علي البغدادي الصوفي مسند العراق وسكينة جدته‏.‏ 
قال ابن النجار‏:‏ هو شيخ العراق في الحديث والزهد والسمت موافقة السنة‏.‏ كانت أوقاته محفوظة لا تمضي له ساعة إلا في تلاوة أو ذكر أو تهجد أو تسميع‏.‏ وكان يديم الصيام غالبًا ويستعمل السنة في أموره‏.... إلى أن قال‏:‏ وما رأيت أكمل منه ولا أكثر عبادة ولا أحسن سمتًا‏، صحبته وقرأت عليه القراءات‏،وكان ثقة نبيلًا من أعلام الدين‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 373]

229- وعبد الجليل بن أبي غالب بن مندوية الأصبهاني أبو مسعودالصوفي المقرئ نزيل دمشق‏، روى الصحيح عن أبي الوقت وروى عن نصر البرمكي‏.‏ قال القوصي‏:‏ هو الإمام شيخ القراء بقية السلف‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 373]

230- وعز الدين شيخ الإسلام أبو محمد عبد العزيز بن عبد السلام بن أبي القاسم السلمي الدمشقي الشافعي‏.‏[المعروف بـ العز بن عبد السلام] ولد سنة ثمان وسبعين وحضر أحمد بن حمزة ابن الموازيني وسمع من عبداللطيف بن أبي سعد والقاسم بن عساكر‏، وبرع في الفقه والأصول والعربية ودرس وأفتى وصنف وبلغ رتبة الإجتهاد‏.
‏وانتهت إليه رئاسة المذهب مع الزهد والورع والأمر بالمعروف والنهيعن المنكر والصلابة في الدين‏.‏قال قطب الدين‏:‏ كان مع شدته فيه حسن محاضرة بالنوادر والأشعار‏.‏يحضر السماع ويرقص‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 572]
قلت: هذا إقرار من العز بن عبد السلام على جواز عمل الحضرة التي يفعلها السادة الصوفية ويذكرون الله فيها، وقد كان الشيخ عز الدين بن عبد السلام يحضر الحضرة عند شيخه القطب أبو الحسن الشاذلي قدس الله سره، وإن كان قد ورد عن الشيخ العز بن عبد السلام إنكار الرقص في كتابه حقيفة التصوف لكن فعله يهدم قوله وهو ناسخ له، والمراد بالرقص التمايل بذكر الله ليس الرقص المقصود هو كرقص الماجنين والفاسقين والعياذ بالله.

231- والشاطبي الزاهد نزيل الإسكندرية أبو عبد الله محمد بن سليمان المعافري‏.‏
كان أحد المشهورين بالعبادة والتأله يقصد بالزيارة ويتبرك بلقائه‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 605]

232- وابن النقيب الإمام المفسر العلامة المفتي جمال الدين أبو عبدالله محمد ابن سليمان بن حسن البلخي ثم المقدسي الحنفي مدرس العاشورية بالقاهرة‏.‏..وصنف تفسيرًا كبيرًا إلى الغاية‏.‏وكان إمامًا زاهدًا عابدًا مقصودًا بالزيارة متبركًا به أمارًا بالمعروف كبير القدر توفي في المحرم ببيت المقدس‏.‏
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 685]

233- القدوة الزاهد العلامة بركة الوقت الشيخ ابراهيم بن أحمد الرقي الحنبلي بدمشق
.. وكان من أولياء الله ومن كبار المذكرين‏.‏ له تصانيف محركة إلى الله‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 712]

234-قال الحافظ الذهبي: وسئل سيدنا قاضي القضاة شيخ الإسلامتاج الدين السبكي - فسح الله في مدته - في العود إلى قضاء الشام على عادته فلم يجب حتى روجع في ذلك مرات فعاد بحمد الله تعالى إلى دمشق قاضيًا على عادته ودخلها بكرة يوم الثلاثاء رابع عشر ربيع الآخر فقرت برؤية وجهه العيون وسر بقدومه الناس أجمعون‏.‏
وكان يوم دخوله إلى دمشق كالعيد لأهلها وقد كان أيده الله تعالى في مدة إقامته بمصر على حال شهيرةٍ من التعظيم والتبجيل يعتقده الخاص والعام ويتبرك بمجالسته ذوو السيوف والأقلام ويزدحم طلبة فنون العلم على أبوابه وتمسح العامة وجوهها بأهداب أثوابه ويقتدي المتنسكون بما يرونه من آدابه‏.‏
فالله يمتع ببقائه أهل المصرين، ويجمع له ولمواليه خير الدارين بمحمد
وآله‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 908]

235- صلاح الدين محمد بن شاكر بن أحمد الداراني الأصل الدمشقي الكتبي الصوفي الخازن المؤرخ‏.
‏روى عن الحجار وغيره‏.‏وجمع تواريخ وغيرها‏ .‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/913]

236- والشيخ عبد القادر بن أبي صالح عبد الله بن جنكي دوست أبومحمد الجيلي [أو المعروف بالجيلاني]
 الزاهد شيخ العصر وقدوة العارفين صاحب المقامات والكرامات ومدرس الحنابلة محيي الدين‏.‏
انتهى إليه التقدم في الوعظ والكلام على الخواطر‏.‏ولد بجيلان سنة إحدى وسبعين وأربع مائة وقدم بغداد شابًا فتفقه على أبي سعد المخرمي وسمع من أبي غالب بن الباقلاني وجعفر السراج وطائفة‏.‏وصحب الشيخ حمادًا الدباس‏.‏
قال الشيخ الموفق‏:‏ أقمنا عنده في مدرسته شهرًا وتسعة أيام‏.‏ثم مات وصلينا عليه‏.‏
قال‏:‏ ولم أسمع عن أحد يحكي عنه من الكرامات أكثر مما يحكى عنه ولا رأيت أحدًا يعظم من أجل الين أكثر منه‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/233]

237- أبو مدين الأندلسي الزاهد العارف شيخ أهل المغرب شعيب بن الحسين‏.‏
سكن تلمسان‏.‏وكان من أهل العمل وله اجتهاد منقطع القرين في العبادة والنسك‏.‏بعيد الصيت‏.‏
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/315]
قلت: والشيخ أبو مدين هذا هو شيخ سيدنا الشيخ محي الدين بن عربي، وشيخ سيدي أبو مدين هو الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس الله أرواحهم ورضي عنهم.

238- الشيخ حمّاد بن مسلم الدبّاس أبو عبد الله الرحبيّ الزاهدالقدوة نشأ ببغداد وكان له معملٌ للدّبس‏.‏وكان أمِّيًّا لا يكتب‏.‏له أصحابٌ وأتباع وأحوال وكرامات‏.‏دوّنوا كلامه في مجلدات‏.‏وكان شيخ العارفين في زمانه‏.‏وكان ابن عقيل يحطُّ عليه ويؤذيه‏.‏وهو شيخ الشيخ عبد القادر‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/136]

239- أبو الحسن بن الصبوغ القدوة العارف علي بن حميد الصعيدي كان صاحب أحوال ومقامات‏.... 
ثم قال: وانتهت إليه تربية المريدين وتسليك العباد ومشيخة العراق‏.‏ولم يخلف بعده مثله‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/383]

240- الشيخ غانم بن إبراهيم المقدسي النابلسي الزاهد‏.
‏أحد عباد الله الأخفياء الأتقياء والسادة الأولياء‏.‏
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/458]

241- والحسن بن علي بن أبي البركات بن صخر بن مسافر
 
حفيد أبي البركات أخي الشيخ عدي شيخ العدوية الأكراد‏.‏
وكان لقب بتاج العارفين شمس الدين‏.‏
له تصانيف في التصوف وشعر كثير وله أتباع يغالون فيه إلى الغاية‏.‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/508]

242- نجم الدين الرازي العارف شيخ الطريق أبو بكر عبد الله بنمحمد بنشاهاور الأسدي الصوفي‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/915]
 
243- وابو عبد الله العميري محمد بن علي بن محمد الهروي 
العبد الصالح في المحرم وله إحدى وتسعون سنة وأوّل سماعه سنة سبع وأربعمائة وقد رحل إلى نيسابور وبغداد وروى عن أبي بكر الحيري وطبقته وكان من أولياء الله تعالى قال الدقّاق‏:‏ليس له نظير بهراة‏.‏
قال أبو النصر الفامي‏:‏ توحّد عن أقرانه بالعلم والزهد في الدنيا وإتقان في الرواية والتجرد من الدنيا‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/915]

244- أبو عبد الله بن المجاهد الزاهد القدوة محمد بن أحمد بن عبد الله الأنصاري الأندلسي ...
 قرأ العربية ولزم أبا بكر بن العربي مدة‏.‏
قال ابن الآبار‏:‏ كان المشار إليه في زمانه بالصلاح والورع والعبادة إجابة الدعوة‏، وكان أحد أولياء الله الذين تذكر به رؤيتهم‏، آثاره مشهورة وكراماته معروفة مع الحظ الوافر من الفقه والقراءات‏.‏
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/271]

244- والشيخ غانم بن إبراهيم المقدسي النابلسي الزاهد‏
 أحد عباد الله الأخفياء الأتقياء والسادة الأولياء‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/458]

245- والفخر البعلبكي المفتي أبو محمد عبد الرحمن بن يوسف أبو محمد الحنبلي‏.‏... 
وسمع من القزويني والبهاء عبد الرحمن وابن الزبيدي وجماعة‏، وتفقه بدمشق على التقي بن العز وشمس الدين عمر بن المنجا وعرض كتاب علوم الحديث على مؤلفه ابن الصلاح وأتقن العربية وأخذ الأصول عن السيف الآمدي تخرج به جماعة‏.
‏وكان من أولياء الله العالمين‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/655]

246- الضياء السبتي أبو الهدى عيسى بن يحيى بن أحمد بن محمد الأنصاري الشافعي الصوفي 
المحدث وله سنة ثلاث عشرة وستمائة وقدم مع أبيه فحج ولبس الخرقة من السهروردي وسمع وقرأ على يوسف بن المخيل والصفراوي وابن المقير.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/680]

247- والشيخ عدي بن مسافر بن إسماعيل الشامي ثم الهكاريالزاهد قطب المشايخ وبركة الوقت وصاحب الأحوال والكرامات‏.‏
صحب الشيخ عقيلًا المنبجي والشيخ حماد الدباس وعاش تسعين سنة‏.‏
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 222]

248- وأبو عبد الله الفارقي الزاهد محمد بن عبد الملك نزيل بغداد‏.‏
كان يعظ ويذكر من غير كلفة‏.‏
وللناس فيه اعتقاد عظيم‏.‏
وكان صاحب أحوال ومجاهدات وكرامات ومقامات‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 244]

249- ا لشيخ العماد أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الواحد المقدسي الحنبلي أخو الحافظ عبد الغني‏.‏
ولد بجماعيل سنة ثلاث وأربعين وجاهر سنة إحدى وخمسين وخمس مائة مع أقاربه‏.‏
وسمع من عبد الواحد بن هلال وجماعة‏.‏
وببغداد من شهدة وصالح ابن الرحلة وبالموصل من
خطيبها وحفظ الخرقي والغريب للعزيزي‏.‏
وألقى الدروس وناظر واشتغل‏.‏
وقد قرأ القراءات على أبي الحسن البطائحي‏.‏
وكان متصديًا لقراءة القرآن والفقه ورعًا تقيًا متواضعًا سمحًا مفضالًا صوامًا قوامًا صاحب أحوال وكرامات موصوفًا بطول الصلاة‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 390]

250- الشيخ عبدالله اليونيني وهو ابن عثمان بن جعفر الزاهد الكبير أسد الشام‏.‏
وكان شيخًا مهيبًا طوالًا حاد الحال تام الشجاعة أمارًا بالمعروف نهاء عن المنكر كثير الجهاد دائم الذكر عظيم الشأن منقطع القرين صاحب مجاهدات وكرامات.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 404]

251- الإمام الرافعي أبو القاسم عبد الكريم بن محمد بن عبد الكريم بن الفضل القزويني الشافعي صاحب الشرح الكبير‏.
إليه انتهت معرفة المذهب ودقائقه‏.‏
وكان مع براعته في العلم صالحًا زاهدًا ذا أحوال وكرامات ونسك وتواضع‏.‏
[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 425]

252- إسماعيل بن مظفر أبو الطاهر النابلسي ثم الدمشقي الحنبلي المحدث الجوال الزاهد‏.‏...
قال ابن الحاجب‏:‏ كان عبدًا صالحًا صاحب كرامات ذا مروءة. [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 478]

253- وسلطان بن محمود البعلبكي 
الزاهد أحد أصحاب الشيخ عبد الله اليونبني‏.
‏كان صاحب أحوال وكرامات‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 494]

254- والشيخ عثمان شيخ دير ناعس ابن محمد بن عبد الحميد البعلبكي الزاهد القدوة العدوي‏.‏
صاحب أحوال وكرامات ومجاهدات من مريدي الشيخ عبد الله اليونيني‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 429]

255- الشيخ علي الخباز الزاهد أحد مشايخ العراق‏.‏
له زاوية وأتباع وأحوال وكرامات‏.‏

قتل شهيدًا‏.‏
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 547]

256- ابن قوام الشيخ الزاهد الكبير أبو بكر بن قوام بن علي بن قوام البالسي‏.‏
قال الذهبي: جد شيخنا أبي عبد الله محمد بن عمر‏.‏
كان زاهدًا عابدًا قدوة صاحب حال وكشف وكرامات‏.‏
وله رواية وأتباع‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 562]

257- والشيخ العز خطيب الجبل أبو إسحاق إبراهيم بن الخطيبشرف الدين عبد الله بن أبي عمر المقدسي الزاهد‏.‏
وكان فقيهًا بصيرًا بالمذهب صالحًا عابدًا مخلصًا متينًا صاحب أحوال وكرامات وأمر بالمعروف وقول بالحق‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 594]

258- الشيخ موفق الدين الكواشي المفسر العلامة المقرئ المحققالزاهد القدوة أبو العباس أحمد بن يوسف بن حسن الشيباني الموصلي‏.‏
وبرع في القراءات والتفسير والعربية‏.‏
وسمع من ابن روزبة والسخاوي‏.‏
وكان منقطع القرين زهدًا وصلاحًا وتبتلًا وورعًا‏.‏
له كشف وكرامات‏.
‏[العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 626]

259- والشيخ عبد الله بن أبي كتيلة بن أبي بكر الحربي الفقير بقية شيوخ العراق‏.
كان صاحب أحوال وكرامات وله أتباع وأصحاب‏.‏
تفقه وسمع الحديث وصحب الشيخ أحمد المنذر‏.‏
مات في عشر الثمانين‏.‏
كان شيخنا شمس الدين الدماهي يحكي لنا عنه عجائب وكرامات‏.‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 633]

260- وأبو منصور الخيّاط محمد بن أحمد بن علي البغدادي الزاهدأحد القرّاء ببغداد روى عن عبد الملك بن بشران وجماعة وكان عبدًا صالحًا قانتًا لله صاحب أوراد واجتهاد‏.‏
قال ابن ناصر‏:‏ كانت له كرامات.
 [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/ص 87]

261- والشاذلي أبو الحسن علي بن عبد الله بن عبد الجبار المغربي الزاهد شيخ الطائفة الشاذلية‏.‏
سكن الإسكندرية وصحبه بها جماعة‏.
‏ [العبر في خبر من غبر للذهبي ج2/547] 
قلت: إن من الذين صحبوا الشيخ العارف بالله أبو الحسن الشاذلي هم : سلطان العلماء العز بن عبد السلام، والحافظ المنذري، وابن الحاجب، والعلامة ابن الصلاح، وطائفة من العلماء ....
262- ومنهم أبو سهل محمد بن سليمان بن محمد بن سليمان بن هارون الصعلوكي الحنفي:
 من بني حنيفة، صاحب أبي إسحاق المروزي. مات في آخر سنة تسع وستين وثلاثمائة، وكان فقيهاً أديباً شاعراً متكلماً مفسراً صوفياً كاتباً وعنه أخذ ابنه أبو الطيب وفقهاء نيسابور. [طبقات الفقهاء ص 41 للشيرازي].
263- ومنهم أبو نصر ابن الحناط الشيرازي:
 أخذ الفقه عن أبيه أبي عبد الله الحناط، وكان فقيهاً أصولياً فصيحاً صوفيا ًشاعراً، مات بفيد في طريق مكة وله مصنفات كثيرة في الفقه وأصول الفقه وعنه أخذ فقهاء شيراز الفقه. [طبقات الفقهاء للشيرازي ص 44].
264- ومنهم أبو الفرج محمد بن عبد الواحد بن محمد بن عمر المعروف بالدارمي البغدادي:
 ولد سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة ومات بدمشق في سنة تسع وأربعمائة، وكان فقيهاً متأدباً حاسباً شاعراً متصوفاً لم أر أفصح لهجة منه. [طبقات الفقهاء للشيرازي ص 47].
265- علي بن سهل من أجلاء المتصوفة
 يكنى أبا الحسن توفي سنة سبع وثلاثمائة وكان قد سمع من يونس بن حبيب. [طبقات الفقهاء والمحدثين بأصفهان ت 413].
266-محمد بن يوسف بن معدان بن يزيد بن عبد الرحيم الثقفيالصوفي توفي سنة ست وثمانين ومائتين كان يحدث عن عبد الجبار والمكيين والأصبهانيين (يقول أبو الشيخ الأنصاري):
 زرته مع والدي مرارا كثيرة ولم أكتب عنه وكان يقال إنه مستجاب الدعاء وكان رأسا في علم التصوف صنف في هذا المعنى كتبا حسانا. [طبقات الفقهاء والمحدثين بأصفهان ت 444].
267- أبو عبد الله عمرو بن عثمان المكي
 من الصوفية الكبار من أهل مكة قدم علينا سنة إحدى وتسعين ومائتين كتب عن يونس بن عبد الأعلى والربيع وقرأ التفسير عن سنيد بن داود وقرأ مسائل المزني (يقول أبو الشيخ الأنصاري): وحضرت عامة مجالسه وأملى علي مسائل كثيرة سأله عنها علي بن سهل فأملى علي أجوبتها وأجازني عامة ما أملاه. [طبقات الفقهاء والمحدثين بأصفهان ت 452].
268- موسى بن إبراهيم الأعرج الصوفي كان ممن يلزم مسجد الجامعويجتمع إليه الناس ويعظهم. [طبقات الفقهاء والمحدثين بأصفهان ت 690].
269- أحمد" بن أحمد بن أحمد بن إبراهيم بن علي السلمي الصوفي.قال الحافظ أبو صالح أحمد بن عبد الملك سألته عن كنيته فقال نحن من العرب لا نكني أنفسنا حتى يولد لنا فمات ولم يولد له. ذكره الفارسي- في السياق فقال شيخ زاهد عالم عفيف صوفي من أصحاب أبي حنيفة جميل الطريق والسيرة يحكى له الكرامات وقيل إنه من الأولياء وكان يلقب بجمرويه وتوفي قديما سنة تسع وأربعمائة. [ألجواهر المضيئة في طبقات الحنفية لابن أبي الوفا ص63].
270- أحمد" بن محمد بن أحمد بن محمد بن يوسف بن إسماعيل بن شاه أبي بكر ابن أبي عبد الله الإمام ابن الإمام والد محمد يأتي وأبوه محمد يأتي أيضا إن شاء الله تعالى من أهل بيت علماء فضلاء. تفقه على والده وسمع الأحاديث من الخليل ابن احمد القاضي السجزي الحنفي يأتي في باب الخاء. سمع منه ابنه محمد بن أحمد وواصل بن حمزة ذكره أبو سعد في الأنساب فقال كان من أهل العلم والزهد ويقول الشعر وقال ابن ماكولا أحد الفضلاء المتقدمين في الأدب وفي علم التصوف والكلام على طريقتهم وله كرامات مشهورة وله شعر كثير جيد فيه معاني حسنة مستكثرة ورأيت له ديوان شعره وأكثره بخط تلميذه ابن سيناء الفيلسوف. مات في المحرم سنة ست وسبعين وثلاثمائة وصلى عليه الإمام أبو بكر محمد بن الفضل البخاري وهو ابن ثلاث وستين سنة. وذكره الذهبي وقال كان صدرا إماما وكان زاهدا مليح التصانيف وله النظم والنثر وديوانه مشهور ويذكر عنه كرامات يروي عن أبي بكر محمد بن الفضل. . [ألجواهر المضيئة في طبقات الحنفية لابن أبي الوفا ص63].
271- عمرو بن حفص" الصوفي قال خرج ابن المبارك يريد المصيصةللغزاء وصحبه بعض الصوفية. [ألجواهر المضيئة في طبقات الحنفية لابن أبي الوفا ص303].
151- محمد" بن الحسين بن محمد بن موسى بن مهران الحدادي نسبةإلى عمل الحديد المروزي الحاكم أبو الفضل كان قاضيا ببخارى وغيرها وكان فقيها فاضلا حنفيا توفي في المحرم أو صفر سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة رحمه الله تعالى لعله إنه عمر مائة وسبع سنين قال الحاكم أبو عبد الله كان شيخ أهل مرو في الحفظ والحديث والتصوف والقضاء في عصره ذكره ابن السمعاني. [ألجواهر المضيئة في طبقات الحنفية لابن أبي الوفا ص359].
273- محمد" بن عبد الرحمن بن أحمد أبو بكر النيسابوري الماروديالصوفي. روى عن أبي العلاء بن محمد القاضي روى عنه عبد الغافر الفارسي. [ألجواهر المضيئة في طبقات الحنفية لابن أبي الوفا ص376].
274- محمد" بن عيسى بن عبد الله يعرف بابن أبي موسى. قالالخطيب الفقيه على مذهب العراقيين ولاه القضاء ببغداد أمير المؤمنين المتقي لله ثم عزله وأعاده المستكفي بالله. أخبرنا على بن الحسن أخبرنا طلحة بن محمد بن جعفر قال أبو عبد الله محمد بن عيسى المعروف أبي موسى من أهل العلم بمذهب أهل العراق وأبوه كان أحد المتقدمين في هذا المذهب وتلاه أبو عبد الله في التمسك والذب عنه والكلام للمخالف له وكان له سمعت حسن ووقار تام وكان ثقة عند الناس مشهور بالتصوف والفقر حافظا نفسه ولا مطعن عليه في شيء مما يتولاه وينظر فيه... [ألجواهر المضيئة في طبقات الحنفية لابن أبي الوفا ص395].
275- أحمد بن الحسن بن عبد الجبار بن راشد أبو عبد اللهالصوفي:سمع علي بن الجعد وأبا نصر التمار ويحيى بن معين في آخرين نقلعن إمامنا أشياء. [طبقات الحنابلة لأبي يعلى الحنبلي ص 22].
276- عسكر بن الحصين أبو تراب النخشبي الصوفي قدم بغداد غيرمرة وكان يحضر مجلسإمامنا قال: عبد الله بن أحمد جاء أبو تراب النحشبي إلى أبي رضي الله عنه فجعلأبي يقول فلان ضعيف فلان ثقة فقال: أبو تراب يا شيخ لا تغتاب العلماء فالتفتأبي إليه وقال له ويحك هذا نصيحة ليس هذا غيبة. [طبقات الحنابلة لأبي يعلى الحنبلي ص 184].
277- محمد بن إبراهيم أبو حمزة الصوفي كان يتكلم في جامعالرصافةثم انتقل إلى جامع المدينة وكان عالما بالقراءات جالس إمامنا واستفاد منه أشياءوجالس بشر بن الحارث وأبا نصر التمار وسرياً السقطي وسافر مع أبي تراب النخشبيحكى عنه محمد بن علي الكتاني وخير النساج وغيرهما. [طبقات الحنابلة لأبي يعلى الحنبلي ص 198].
279- يوسف بن الحسين بن علي أبو يعقوب الرازي من مشايخالصوفية كان كثير الأسفار وصحب ذا النون المصري وأبا تراب النخشبي وأبا سعيد الخراز وحكى عن ذي النون وسمع إمامنا أحمد ورد بغداد وسمع منه بها أبو بكر النجاد. [طبقات الحنابلة لأبي يعلى الحنبلي ص 304].
280- ومات الإمام العلامة شمس الدين محمد بن قاسم بن اسمعيلالبقري المقرئ الشافعي الصوفي الشناوي أخذ علم القراءات عن الشيخ عبد الرحمني اليمني والحديث عن البابلي والفقه عن المزاحي والزيادي والشوبري ومحمد المنياوي والحديث أيضا عن النور الحلبي والبرهان اللقاني والطريقة عن عمه الشيخ موسى بن اسمعيل البقري والشيخ عبد الرحمن الحلبي الأحمدي وغالب علماء مصر. [عجائب الآثار عبد الرحمن الجبرتي].
281- ومات الإمام العلامة والبحر الفهامة إمام المحققين شيخ الشيوخعبد الرؤوف بن محمد بن عبد اللطيف بن أحمد بن علي البشبيشي الشافعي خاتمة محققي العلماء وواسطة عقد نظام الأولياء العظماء ولد ببشبيش من أعمال المحلة الكبرى وأشتغل على علمائها بعد أن حفظ القرآن ولازم ولي الله تعالى العارف بالله الشيخ علي المحلي الشهير بالأقرع في فنون من العلم وأجتهد وحصل وأتقن وتفنن وتفرد وتردد على الشيخ العارف حسن البدوي وغيره من صوفية عصره وتأدب بهم وأكتسى من أنوارهم ثم أرتحل إلى القاهرة سنة 1081 وأخذ عن الشيخ محمد ابن منصور الأطفيحي والشيخ خليل اللقاني والزرقاني وشمس الدين محمد بن قاسم البقري وغيرهم وأشتهر علمه وفضله ودرس وأفاد وانتفع به أهل عصره. [عجائب الآثار عبد الرحمن الجبرتي].
282 - ومات قاضي قضاة مصر صالح أفندي القسطموني‏.‏
كان عالمًا بالأصول والفروع صوفي المشرب في التورع ولي قضاء مصر سنة 1154 وبها مات سنة 1155 ودفن عند المشهد الحسيني‏.‏ [عجائب الآثار عبد الرحمن الجبرتي].
283 - ومـات الشيـخ إمـام السنـة ومقتـدى الأمـة عبـدالخالـق بـن أبي بكر بن الزين ابن الصديق بن الزين بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن أبي القاسم النمري الأشعري المزجاجي الزبيدي الحنفي من بيت العلم والتصوف جده الأعلى محمد بن محمد بن أبي القاسم صاحب الشيخ اسماعيل الجبرتي قطب اليمن وحفيده عبد الرحمن بن محمد خليفة جده في التسليك والتربية. [عجائب الآثار عبد الرحمن الجبرتي].
284- ومات الشيخ الإمام العلامة المتقن المتفنن الفقيه الأصوليالنحوي الشيخ محمد بـن محمـد بـن موسـى العبيـدي الفارسـي الشافعي وأصله من فارسكور أخذ عن الشيخ علي قايتباي والشيخ الدفري والبشبيشي والنفراوي وكان آية فـي المعـارف والزهـد والـورع والتصـوف وكـان يلقـي دروسًا بجامع قوصون على طريقة الشيخ العزيزي والدمياطي وبآخراته وتوجـه إلـى الحجـاز وجاور به سنة وألقى هناك دروسًا وانتفع به جماعة ومات بمكة وكان له مشهد عظيم ودفن عند السيد خديجة رضي الله عنها‏.‏ [عجائب الآثار عبد الرحمن الجبرتي].
285- مات الإمام الوالي الصالح المعتقد المجذوب العالم العامل الشيخعلي ابن حجازي بـن محمـد البيومي الشافعي الخلوتي ثم الأحمدي ولد تقريبًا سنة 1108 حفظ القرآن في صغره وطلب العلم وحضر دروس الأشياخ وسمع الحديث والمسلسلات على عمر بن عبد السلام التطاوني وتلقـن الخلوتيـة من السيد حسين الدمرداش العادلي وسلك بها مدة ثم أخذ طريق الأحمدية عن جماعـة ثم حصل له جذب ومالت إليه القلوب وصار للناس فيه اعتقاد عظيم‏[1].‏ [عجائب الآثار عبد الرحمن الجبرتي].
286- ومـات علامـة وقته وأوانه الآخذ من كمية البلاغة بعنانهالولي الصوفي من صفا فصوفي الشيخ حسـن الشيبينـي ثـم الفوي رحل من بلدته فوة إلى الجامع الأزهر فطلب العلم وأخذ عن الشيخ الديربـي فجعلـه ممليـًا عليـه في الدرس حتى قرأ الأشموني والمختصر ونحو ذلك وأخبر عن نفسه كان ملازمًا لولي من أولياء الله تعالى فحين تعلقت نفسه بالمجيء إلى الجامع الأزهر توجه مع هذا الولي لزيارة ثغر دمياط‏.‏
ثم اشتغل بالفقه وغيره من أصول ومنطق ومعان وبيان وتفسير وحديث وغير ذلك حتى فاق على أقرانه وصار علامة زمانه‏[2].‏ [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
287- ومات الإمام الصوفي العارف المعمر الشيخ علي بن محمد بنمحمد بن أحمد بن عبد القدوس ابـن القطـب شمس الدين محمد الشناوى الروحي الأحمدى المعروف ببندق ولد قبل القرن وأخذ عن عميه محمد العالم وعلي المصري وهما عن عمهما الشمس محمد بن عبد القدوس الشهير بالدناطي عن ابن عمه الشهاب الخامي ومسكنهم بمحلة روح وهو شيخ مشايخ الأحمدية في عصره‏.‏ [عجائب الآثار عبد الرحمن الجبرتي].
288- ومـات الشيـخ الإمـام المحـدث البـارع الزاهـدالصوفـي محمـد بـن أحمـد ابـن سالـم أبـو عبد الله السفريتي النابلسـي الحنبلـي[3].[كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
289- ومات الإمام العارف الصوفي الزاهد أحمد بن عبد الله بن محمدبن علي ابن سعيد بن حم الكتانـي السوسـي ثـم التونسـي ولـد بتونس ونشأ في حجر والده في عفة وصلاح وعفاف وديانة وقـرأ عليـه وعلـى شيـخ الجماعـة سيـدي محمد الغرباوي وعلى آخرين وتكمل في العلوم والمعارف[4]. [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
290- ومات الشيخ الصالح الناسك الصوفي الزاهد سيدي أحمد بنعلي ابن جميل الجعفري الجولي السوسـي مـن ولـد جعفـر الطيار ولد بالسوس واشتغل بالعلم قليلًا على علماء بلاده[5] [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
291- ومـات السيـد الفاضـل السالـك علـى بـن عمـربـن محمـد بـن علـي بـن أحمد بن عبد الله بن حسن بن أحمـد بـن يوسـف بن إبراهيم بن أحمد ابن أبي بكر بن سليمان بن يعقوب بن محمد بن القطب سيدي عبد الرحيم القناوي الشريف الحسيني ولد بقنا وقدم مصر وتلقن الطريقة عن الأستاذ الحفني. [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
292- ومات الأستاذ الفاضل والمستعد الكامل ذو النفحاتوالإشارات السيد علي بن عبد الله بن أحمد العلوي الحنفي سبط آل عمر صاحبنا ومرشدنا[6] [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
293- ومات الفقيه العلامة الصالح الصوفي الشيخ أحمد بن أحمدالسماليجي الشافعي الأحمدي المدرس بالمقام الأحمدي بطندتاء ولد ببلده سماليج بالمنوفية وحفظ القرآن وحضر على الشيخ عطية الأجهوري والشيخ عيسى البراوي والشيخ محمد الخشني والشيخ أحمد الدردير ورجع الى طندتاء فاتخذها سكنًا وأقام بها يقرئ دروسًا ويفيد الطلبة ويفتي على مذهبه ويقضي بين المتنازعين من أهالي البلاد فراج أمره واشتهر ذكره بتلك النواحي ووثقوا بفتياه وقوله وأتوه أفواجًا [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
294- ومات العمدة الإمام الصالح الناسك العلامة والبحر الفهامةالشيخ محمد ابن سيرين بن محمد بن محمود ابن جيش الشافعي المقدسي ولد في حدود الستين وقدم به والده إلى مصر فقرأ القرآن واشتغل بالعلم وحضر دروس الشيخ عيسى البراوي فتفقه عليه وحلت عليه أنظاره وحصل طرفًا جيدًا من العلوم على الشيخ عطية الأجهوري ولازمه ملازمة كلية وبعد وفاة شيخه اشتغل بالحديث فسمع صحيح مسلم علي الشيخ أحمد الراشدي واتصل بشيخنا الشيخ محمود الكردي فلقنه الذكر ولازمه وحصلت له منه الأنوار[7] [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
295- ومات الإمام الحجة عبد الباقي بن يوسف بن أحمد بن محمد بنعلوان الزرقاني المالكي الوفائي ولد سنة عشرين وألف بمصر ولازم النور الاجهوري مدة وأخذ عن الشيخ ياسين الحمصي والنور الشبراملسي وحضر في دروس الشمس البابلي الحديثية وأجازه جل شيوخه وتلقى الذكر من أبي الإكرام بن وفي سنة خمس وأربعين وألف وتصدر للإقراء بالأزهر وله مؤلفات منها شرح مختصر خليل وغيره توفي في رابع عشرين رمضان سنة تسع وتسعين وألف وصلى عليه إمامًا بالناس الشيخ محمد قوشي‏.‏ [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
296- ومات شيخنا الامام القطب وجيه الدين ابو المراحم عبد الرحمن الحسيني العلوي العيدروسي التريمي نزيل مصر ..
 إلى أن قال: نشأ على عفة وصلاح في حجر والده وجده وأجازه والده وجده وألبساه الخرقة وصافحاه وتفقه على السيـد وجيـه الديـن عبـد الرحمـن بـن عبـد اللـه بلفقيـه وأجازه بمروياته‏.‏ [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
297- ومات السيد عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد بنمحمد كريشه بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الرحمن السقاف ترجمة صاحب المشرع فقال ولد بمكة وتربى في حجر والده وأدرك شيخ الإسلام عمر ابن عبد الرحيم البصري وصحب الشيخ محمد بن علوي وألبسه الخرقة [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
298- ومات الشيخ الإمام خاتمة المحدثين الشيخ عبد الله بن سالم بنعيسى البصري منشئًا المكي مولدًا الشافعي مذهبًا ولد يوم الأربعاء رابع شعبان سنة ثمان وأربعين ومائة وألف كما ذكره الحموي وحفظ القرآن وأخذ عن علي بن الجمال وعبد الله بن سعيد باقشير وعيسى الجعفري وحمد بن محمد بن سليمان والشمس البابلي والشهاب البشبيشي ويحيى الشاوي وعلي بن عبد القادر الطبري والشمس محمد الشنبابلي والبرهان إبراهيم ابن حسن الكوراني ومحدث الشام محمد بن علي الكاملي ولبس الخرقة من يد السيد عبد الغني الدمياطي‏.‏ [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
299- ومات شيخنا علم الأعلام والساحر اللاعب بالأفهام الذيجاب في اللغة والحديث كل فج وخاض من العلم كل لج المذلل له سبل الكلام الشاهد له الورق والأقلام ذو المعرفة والمعروف وهو العلم الموصوف العمدة الفهامة والرحلة النسابة الفقيه المحدث اللغوي النحوي الأصولي الناظم الناثر الشيخ أبو الفيض السيد محمد بن محمد بن محمد بن عبد الرزاق الشهير بمرتضى الحسيني الزبيدي الحنفي[8] ....
وقرأ على الشيخ عبد الرحمن العيدروس مختصر السعد ولازمه ملازمة كلية وألبسه الخرقة وأجازه بمروياته ومسموعاته [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].
300- ومات بها الإمام العلامة المفيد الفهامة عمدة المحققين والمدققينالصالح الورع المهذب الشيخ عبد الرحمن النحراوي الأجهوري الشهير بمقرى الشيخ عطية خدم العلم وحضر فضلاء الوقت ودرس وتمهر في المعقول والمنقول ولازم الشيخ عطية الأجهوري ملازمة كلية وأعاد الدروس بين يديه واشتهر بالمقرئ وبالأجهوري لشدة نسبته الى الشيخ المذكور ودرس بالجامع الأزهر وأفاد الطلبة وأخذ طريق الخلوتية عن الشيخ الحفني ولقنه الأذكار وألبسه الخرقة والتاج وأجازه بالتلقين والتسليك وكان يجيد حفظ القرآن بالقراءات. [كتاب عجائب الآثار للشيخ عبد الرحمن الجبرتي].

 
كتبه وجمعه العبد الفقير
حسام دمشقي

إدارة موقع الصوفية



Bagikan ke:

Posting Komentar

 
Website Resmi © Yayasan Teungku Haji Hasan Krueng Kalee Dayah Darul Ihsan – All Rights Reserved